Skip to main content
فهرست مقالات

الإصالة والمعاصرة فی الفقه الإسلامی قراءة فی أسباب الاختلاف بین الفقهاء

نویسنده:

(10 صفحه - از 191 تا 200)

خلاصه ماشینی:

"وقد والی الإمام علی (وهو باب مدینة العلم) کرم الله وجهه تفقیه الناس بالکوفة وما حولها، وبذلک أصبحت الکوفة لا مثیل لها فی أمصار المسلمین فی کثرة فقهائها ومحدثیها، والقائمین بعلوم القرآن وعلوم الحدیث وعلوم اللغة العربیة، وذلک لما اتخذها أمیر المؤمنین علیه السلام عاصمة للخلافة، وبعد أن انتقل إلیها أقویاء الصحابة وفقهاؤهم، وقد ذکر (العجلی) أنه توطن (الکوفة) وحدها من الصحابة ألف وخمسمائة صحابی سوی من أقام بها، ونشر العلم بین ربوعها، ثم انتقل إلی بلد آخر، فضلا عن باقی بلاد ما وراء النهرین. وقبل الحدیث عن أهم الأسباب التی اوجبت الاختلاف فی الآراء بین الفقهاء والعلماء، تجدر الإشارة إلی ان هذا الاختلاف لا مجال لـه الا فی الأحکام الظنیة دون القطعیة، وذلک لأن الشریعة الغراء قد جاءت بنوعین من الأحکام هما: الأحکام القطعیة: وهی التی ثبتت بالدلیل القاطع الذی لا یحتمل تأویلا ولا شکا، مثل الإیمان بوحدانیة الله سبحانه وتعالی، والایمان بملائکته وکتبه ورسله والیوم الآخر، وما فیه من ثواب وعقاب، وأن محمدا صلی الله علیه وآله آخر الأنبیاء، والقرآن الکریم آخر الکتب المنزلة، وأنه جاء إلی الناس کافة إلی أن یرث الله الأرض ومن علیها، وکذلک الایمان بوجوب الصلاة، والزکاة علی من ملک نصابها، والحج علی من استطاع إلیه سبیلا، والصیام للقادر علیه، وأن الزنا والخمر والربا حرام، وغیر ذلک مما هو معلوم من الدین بالضرورة، هذه احکام وامثالها قطعیة ثبتت بالدلیل الذی لا یحتمل خلافا أو تأویلا، وهی لهذا حقائق ثابتة لا تتغیر بتغیر الزمان والمکان، ولا یتصور اجتهاد فیها، ومن ثم لا یتسنی أن یقع خلاف حولها."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.