Skip to main content
فهرست مقالات

الأحداث الإرهابیة.. تداعیاتها و الموقف الإنسانی المطلوب

نویسنده:

ISC (22 صفحه - از 227 تا 248)

کلید واژه های ماشینی : الارهاب، الأمم، الدول، انسان، تعریفها وفهمها للارهاب علی الدول، الشعوب، العمل، تعریف، الأمة، سبتمبر والهجمة ضد الأمة الإسلامیة، الانسانیة، فرض تعریفها وفهمها للارهاب علی، للارهاب، الولایات المتحدة الامیرکیة، مکافحة الارهاب، لـه، الارهاب الرسمی والارهاب غیر، أحکام، جیوش علی کیفیة مکافحة الارهاب، الحل علی مستوی الأمة، المؤسسات الإسلامیة الدولیة، عمل، علی کیفیة مکافحة الارهاب ربما، عام، والارهاب، الأمم المتحدة والمحاکم الدولیة، الأمم المتحدة لمناقشة موضوع الارهاب، علی تقویة المؤسسات الشمولیة الإسلامیة، کل الأعراف الانسانیة والمعاهدات الدولیة، المؤسسات والمنظمات الدولیة الأخری غیر

خلاصه ماشینی: "· هذا، بالإضافة إلی مقتضیات النظام الاخلاقی الإسلامی وهی أمور لا یفهم القانون الوضعی لها معنی، إلا أنها ذات أصالة فی هذا النظام، فإن الکذب یقبح فیصل إلی مستوی الکبائر، وکذلک النمیمة، وهکذا نجد الإسلام یعمل بجد علی حمایة کل انماط الحریة الانسانیة الصحیحة، والدفاع عن کرامة الفرد والمجتمع، وتماسکه، ووحداته العائلیة ویعتبر أی اعتداء علی ذلک جریمة کبری یعاقب علیها بأشد العقوبات، التی تصل إلی حد الاعدام والصلب وأمثال ذلک. ومن الطریف ان الولایات المتحدة الامیرکیة وهی أم الأرهاب الدولی والتی اوجدت کل ظروف قهر الشعوب واحتلالها وتقویة الأنظمة الدکتاتوریة واحتلال الاراضی والاعتداء علی المناطق الآهلة وما إلی ذلک ـ هذه الدولة تعمل علی عقد ندوات لمکافحة الارهاب وتقصد به کل عمل یخالف مصالحها الاستکباریة. وللأسف فإن هذه الحالة یعیشها نظام الولایات المتحدة الامیرکیة بکل تفاصیلها، فأی عمل لا یلتقی مع تحقیق مصالحها الخاصة، سواء کان سیاسیا ام عسکریا ام اقتصادیا ام ثقافیا، فإنها تعتبره عملا ارهابیا، بل أنها تعتبر کل من لا یؤمن بهذه المقولة فهو ارهابی، ولا أدری أیة معادلة هذه وعلی أیة قاعدة دینیة او انسانیة أو قانونیة تستند؟!، حتی قال حکامها بأن الذی لا یکون معنا فهو مع الارهاب والارهابیین!! تاسعا: وأهم الجوانب محاولة اغلاق الملفات المزعجة وفی طلیعتها قضیة فلسطین فقد اعطت امیرکا الضوء الاخضر لشارون لیقوم بتصفیتها واستفاد هذا من ظروف الرعب وجعل عملیته ضد الفلسطینیین جزءا من المرحلة الثانیة للحرب ضد الارهاب وقام بما یندی لـه جبین الانسانیة وساعدته امیرکا بکل وقاحة وصراحة ونسی الغرب کل تاریخه فی تمجید المقاومة وکل شعاراته فی الحریة والدیمقراطیة وحقوق الإنسان والشرعیة الدولیة وحتی جنایات العدو الصهیونی فی مخیم جنین لم تستطع الامم المتحدة رغم صدور قرار بذلک ان تحقق فیها وهی فی الاصل واضحة للعیان وموثقة ومشهود لها من قبل شخصیات دولیة."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.