Skip to main content
فهرست مقالات

التحدیات الثقافیة التی تواجه الأمة الإسلامیة فی عصر العولمة الجدید

نویسنده:

(22 صفحه - از 295 تا 316)

کلید واژه های ماشینی : عصر العولمة الجدید ،الإسلامی ،الإسلامیة ،الأمة ،العولمة ،الأمة الإسلامیة ،عولمة ،الثقافة الإسلامیة ،النظام العالمی الجدید ،ثقافة ،العولمة الجدید ،عصر العولمة ،عولمة الثقافة الإسلامیة ،أمة ،تواجه الأمة الإسلامیة ،التحدیات الثقافیة ،الجدید ،عولمة الثقافة ،الثقافیة ،فی الدول الإسلامیة ،العالم ،العولمة الثقافیة ،الإعلام ،العالمی الجدید ،أصول الثقافة الإسلامیة ،المجتمعات غیر الإسلامیة ،استراتیجیة ،للثقافة الإسلامیة ،فی الثقافة الغربیة ،الدول الإسلامیة

خلاصه ماشینی:

"ومن أجل أن نتوصل لتصور متکامل عن هذه المشکلة، نطرح ـ بالإضافة لذلک ـ التساؤلات المکملة التالیة: ما هی طبیعة التحدیات التی یثیرها عصر العولمة الجدید للثقافة الإسلامیة؟ وما هی الصلة بین العولمة والأمرکة أو بین العولمة والنظام العالمی الجدید؟ هل تمثل العولمة المطروحة حالیا وضعا نافیا للثقافة الإسلامیة؟ وهل یمکن التعامل مع الوضع الجدید للعالم بفعل العولمة، علی أنه وضع مؤات لعولمة إسلامیة، تقوم علی أساس الثقافة الإسلامیة والنظم الإسلامیة؟ هل الإعلام الإسلامی بوضعه الراهن یخدم الثقافة الإسلامیة والعولمة الإسلامیة؟ أو أنه بوضعه الحالی یقوم بدور الفعل المعاکس؟ وأخیرا کیف نتحول من استراتیجیة رد الفعل إلی استراتیجیة الفعل، فیما یتعلق بالتحدیات الثقافیة، التی تواجه الأمة الإسلامیة، فی عصر عالمی جدید، یقوم علی اسقاط الحواجز بین الثقافات، شئنا ذلک أم أبیناه؟. وحتی لو رجعت المجتمعات غیر الإسلامیة إلی دین، کالدین المسیحی أو الیهودی، فان هذا الدین لیس مصدرا لثقافة هذه المجتمعات، فی جمیع المجالات التی توجد خارج الکنیسة أو الدیر، بخلاف ما هو علیه الحال فی الدین الإسلامی، فإنه دین یقوم، بالإضافة إلی توحید الله توحیدا خالصا من الشرک، علی شریعة من عند الله تضع أحکاما لجمیع مجالات حرکة البشر فی الحیاة. وفی هذا السیاق نضع بین یدی المهتمین عددا من الأمور الأساسیة، التی تکفل انتقال الأمة الإسلامیة من حال المتلقی فقط للعولمة الوافدة أو الغازیة ـ کما یحلو لبعض تسمیتها ـ إلی حال المرسل المشارک فی عولمة الثقافة، بهدف المنافسة والتغلب علی الثقافات الأخری، ایمانا من الأمة بأن ثقافتها هی ثقافة الإسلام، وأن دینها هو خاتم الأدیان، الذی ارتضاه الله تعالی للبشر، تصدیقا لقوله عز من قائل: «الیوم أکملت لکم دینکم، وأتممت علیکم نعمتی، ورضیت لکم الإسلام دینا»(9)."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.