Skip to main content
فهرست مقالات

مناهج البحث فی التاریخ

نویسنده:

ISC (24 صفحه - از 317 تا 340)

خلاصه ماشینی:

"ویلاحظ أن هذا الصراع کان لـه طابعان احداهما سافر والآخر مقنع، والسافر منهما هو الذی یبدو فی صور الدعوة التبشیریة، التی ینهض بأدائها القائمون علی المبدأ بین صفوف أتباع المبدأ الآخر والتبشیر یدعو من یستسیغ الکذب منهم إلی تأکید عقیدته فی نفوس الآخرین، بأی ثمن ومن أی طریق تشویه مبدئهم بالکذب علیه او تصویر حقائقه بما ینأی عن واقعها التاریخی کما یبدو فی صور الجدل بین علماء هذه المبادئ وطبیعی ان المجادل غیر المتحرج لا یتأثم فی سبیل تغلیب مبدئه من ارتکاب شتی الوسائل فی ذلک. تأملوا هذه اللغة المخدرة التی تشعر بالجبریة التامة فهو نقمة من الله یقسر العباد علی تقبلها وعلی العباد أن یتقبلوها بالاستکانة والتضرع والخنوع وحتی الغضب والحمیة محظوران علیهم، لأنها تنتهی بهم إلی الغضب علی قضاء الله وقدره، وهو عین الکفر بالله، وما أکثر ما ورد من هذا القبیل فی کتب التأریخ مما کان فی أیدی الولاة سیاطا یلهبون به ظهور الواعین والناقمین من أبناء شعوبهم ومن ورائهم هؤلاء المرتزقة یبررون لهم أعمالهم ویفلسفون لهم بواعث القسوة مستعینین علی ذلک بشرح سیرتهم واضفاء صفات القدیسین علیهم وبالقاء جملة التبعات علی خصومهم فهم خوارج فی عرف الامویین وزنادقة فی عرف العباسیین وهدامین فی عرف ملوکنا السابقین وما إلی ذلک من نعوت کانوا یوزعونها علی الأحرار من عامة الشعوب، ولکثرة ما أطلقوا هذه النعوت علی الناقمین والثائرین، وبرروا بها قسوة أرباب السلطة فقد ضاعت علینا فی التأریخ معالم البریء من هؤلاء من غیره واشتبه الزندیق والخارجی والهدام حقا بالمصلح الذی لا یرید من وراء ثورته غیر اسعاد امته وتحطیم أغلال العبودیة من اعناقها."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.