Skip to main content
فهرست مقالات

مستقبل الإسلام فی القرن الواحد والعشرین

نویسنده:

ISC (8 صفحه - از 263 تا 270)

کلید واژه های ماشینی : مستقبل، ولذلک فإن مستقبل الإسلام والمسلمین، الإسلام فی القرن، مستقبل الإسلام، لعل، المستقبل، صورة المستقبل علی أساس، الإسلام والمسلمین، دین، لتصحیح صورة الإسلام والمسلمین

خلاصه ماشینی: "فمن أی من هذه الجوانب نتناول موضوع مستقبل الإسلام؟ أمن الجانب الدینی الذی یحتم علینا أن نقول بأن المستقبل هو لصالح الإسلام لأنه »دین المستقبل«؟ أم ننظر إلی المستقبل علی أساس أنه نتیجة الواقع الذی نعیشه الیوم؟ وصورة المستقبل فی هذه الحال قاتمة مظلمة. أم ننظر إلی المستقبل من حیث أنه یحتمل کل الإمکانات، فلا الحتمیة الدینیة تقرره، ولا الواقع المعاش یحدد معالمه، بل إن إرادة الشعوب هی وحدها التی تقرر ماسیکون علیه؟ لعل هذه النظرة الأخیرة هی الأقرب إلی مانرید، لا لأن الحتمیة الدینیة غیر صحیحة، ولا لأن الواقع المعاش لا یصنع المستقبل وإنما لأن النظرة الإرادیة للمستقبل هی أکثر فائدة للمسلمین فی حاضرهم وفی مستقبلهم القریب علی الأقل. وأخیرا لا ریب أن العدد هو أحد مصادر القوة والمنعة، ولذلک فإن تزاید عدد المسلمین فی العالم هو من الإیجابیات التی لا یجوز الإستخفاف بها عند تقویم حال الأمة الإسلامیة. وهذه حالة غیر طبیعیة لابد، عاجلا أو آجلا، أن تزول، بحیث یفسح المجال للدول الإسلامیة فی أن تقرر مصیرها بحریة بعیدا عن القهر أو الإستبداد فلا یجوز أن تـشجع الدیمقراطیة عندما یکون ذلک لصالح الدول العظمی، ویفضل علیها الحکم الإستبدادی حیث لا تخدم الدیمقراطیة هذه المصالح. فی مثل هذه الحال فإن مستقبل الإسلام مع دول العالم یکمن فی قدرة الدول الإسلامیة علی الإستفادة من عولمة الإعلام لتصحیح صورة الإسلام والمسلمین. فنحن لا نستطیع أن ندعی الدیمقراطیة والعدل والحریة والإنفتاح – وهی الرکائز التی تبنی علیها أیة حملة لتصحیح صورة الإسلام والمسلمین – إن لم نکن فعلا دیمقراطیین فی أنظمتنا، عادلین فی تعاملنا مع الآخرین، أحرارا ونحترم الحریات، ومنفتحین علی العالم دون حرج أو إدعاء."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.