Skip to main content
فهرست مقالات

الشیخ محمد الغزالی..البعد الواحد

نویسنده:

ISC (12 صفحه - از 273 تا 284)

کلید واژه های ماشینی : الغزالی، الأمة، محمد الغزالی، القرآن، الواقع، المسلم، ویری، دین، هموم داعیة، واحد

خلاصه ماشینی: "ویختصر الغزالی رؤیته حول هذا المنهج فیؤسس إلی «تجمعات» تنصب بها الأمة علی صورتین، الأولی تکتلات مهنیة والأخری ارتباطات تؤمن التباین المذهبی للأمة دون تکریس الاختلاف والتشرذم. ویحفل منهج الغزالی بآلیات بسیطة ومعقدة من أجل تجذیر صحوة الأمة ونهضتها، تکشف عن أصالة فی استیعاب الأسس العقائدیة للإسلام عند الرجل، کما تکشف عن وضوح فی استنطاق حرکة التأریخ بحثا عن نقاط الضعف التی ورثها الجیل الحاضر عن أسلافه فیقول: (ان الاضطراب فی المستوی الثقافی والسیاسی لأمتنا لا یسال عنه جیل واحد، فنحن المسلمین الذین یسوؤنا ما یلقاه الإسلام الیوم، إنما نجنی تفریط أناس سبقونا ونحصد ما غرسوا) (14)، وتأسیسا علی هذا فهو یعرف التأریخ، لا علی أنه إحصاء قدیم لمعارک خاسرة ورابحة، وإنما هو توثیق لمستویات عقائد وأخلاقیات، وقدرة علی ترجمة القیم إلی واقع حی. المدخل الثالث: الغزالی والتصحیح تقریرا للواقع الإسلامی یؤکد الغزالی أن الهوة المتسعة بین الأمة والإسلام جعلت الفوضی والارتباک یسودان کل شیء، وأضحی الإسلام الحق لا یکاد یبین بین زحمة الموروثات التافهة والعوج المطرد، ویاله من اعتراف خطیر یجعل مسؤولیة المغیرین کبیرة، ویؤکد دورهم فی عملیة العطاء الآنی والمستقبلی، فی وقت یظل فیه فقراء المسلمین تدمی أظافرهم وهم یبحثون عن الحقیقة، فلا یجدون إلا ثقافة مغشوشة، أو أمة لا تدری الکثیر من دینها، وربما کانت زاهدة بالمواریث التی خصها بها القدر – والقول للغزالی نفسه!! کما رفض إلزام الناس باجتهاد واحد، وکأنه الإسلام نفسه ویری أن انقسام الناس فرقا وراء المذاهب، اصبحوا وکأنهم اتباع عدة شرائع، لا أبناء دین واحد، نتیجة التعصب(21) ان فقه الغزالی ونظریاته الدعویة یقومان علی احترام جمیع المذاهب الفقهیة، المتبوعة وغیر المتبوعة، دون تعصب لواحد، منها."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.