Skip to main content
فهرست مقالات

المجتمع الإنسانی فی القرآن الکریم

نویسنده:

ISC (16 صفحه - از 21 تا 36)

کلید واژه های ماشینی : الإنسانی فی القرآن الکریم، القرآن الکریم، منهج، التفسیر الموضوعی، المنهج، التفسیر، تفسیر، الموضوعات، المجتمع الإنسانی علی الأرض، لعل

خلاصه ماشینی:

"إلا أن الحق إن هذه الصفة لا تشکل مائزا للمنهج الموضوعی فی مقابل المنهج الترتیبیی (التجزیئی)، بل هی صفة ضروریة ومطلوبة فی کلا المنهجین، لأن تفسیر القرآن لابد أن یعتمد علی الآیات القرآنیة الاخری، التی تلقی ضوءا علی فهم القرآن، وکذلک علی الوسائل العلمیة التی اعتمدها القرآن والإسلام فی إثبات المعانی والمضامین المقصودة من الألفاظ(5)، والاعتماد علی الأوهام والظنون، والتحیز فی التفسیر، وتبنی الأفکار المسبقة فیه، هو من (التفسیر بالرأی) الذی ورد النهی عنه بشدة فی السنة النبویة، حتی عبرت عنه بعض الروایات بدخول النار والکذب علی الله: ((... ومنها: أن البحث فی موضوع (المجتمع الإنسانی) من أهم البحوث التی أهتم بها الإنسان فی هذا العصر، فهو موضوع حی مادام الإنسان حیا علی وجه هذه الأرض، ولا یختلف عالمنا الإسلامی عن غیره فی هذا الأمر، فبعد أن انتشرت فی عالمنا المعاصر العدید من النظریات التی تناولت هذا الموضوع ومن مختلف الاتجاهات الفکریة، کان لابد للبحوث الإسلامیة أن تتناوله من خلال رؤیة القرآن الکریم، لمعرفة النظریة القرآنیة والتصور الإسلامی بشأنه، لیقدم هذا التصور إلی المجتمع الإنسانی ککل، قبال النظریات والتفسیرات المادیة الأخری. وهنا یمکن أن نفهم الخلافة علی أنها خلافة تشریعیة فی إدارة شؤون الأرض والتصرف فیها وفی إدارة نفسه وفی إدارة الکون المحیط به، کما یفهم ذلک من بعض الآیات الکریمة التی تتحدث عن الحکم ومسؤولیة الإنسان عن سلوکه وعمله تجاه هذه الأمور، قال تعالی: ﴿یـداود إنا جعلنـک خلیفة فی الا رض فاحکم بین الناس بالحق ولا تتبع الهوی فیضلک عن سبیل الله..."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.