Skip to main content
فهرست مقالات

قالوا فی التقریب: فضیلة شیخ الأزهر محمد سید طناطاوی

سخنران:

(2 صفحه - از 279 تا 280)

خلاصه ماشینی:

"وبعد: إن الإنسان منا یشعر بالسعادة الغامرة ویشعر بالارتیاح النفسی العمیق ویشعر بالانشراح القلبی، عندما یجد نفسه بین إخوانه وبین زملائه، وهذا الوجود، لیس من أجل متعة فانیة، من أجل خدمة دیننا ومن أجل خدمة أمتنا الإسلامیة، نلتقی جمیعا لکی نتناصح ولکی نتعاون ولکی نزداد تعارفا وتآلفا، فإن القرآن الکریم بین لنا أنه من المقاصد التی أوجدنا الله تعالی من اجلها، أن نتعارف: یا أیها الناس أنا خلقناکم من ذکر وأنثی وجعلناکم شعوبا وقبائل لتعارفوا إن أکرمکم عند الله أتقاکم. وعندما نعود إلی کتب التفسیر، نجد کلاما نفیسا عند تفسیر هاتین الآیتین ملخصه: ان رجلا کان عنده زرع ورجلا آخر کان عنده غنم، فحدث أن غنم هذا الرجل رعت فی زرع الرجل الآخر لیلا، فأفسدت الزرع وذهب إلی سیدنا داود وقص علیه ما حدث، فما کان من سیدنا داود، إلا أن حکم بالغنم لصاحب الزرع نظیر ما أفسدته من زرعه، والرجلان یخرجان، فیلقاهما سیدنا سلیمان ویسائلهما، فیقصان علیه هذه القصة فیقول: لو کان الأمر بیدی لحکمت بغیر هذا، ثم یأخذ الرجلین إلی أبیه ویقول له یا نبی الله هل حکمت بهذا الحکم؟ فیقول نعم!"

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.