Skip to main content
فهرست مقالات

المجتمع الإنسانی فی القرآن الکریم

نویسنده:

ISC (18 صفحه - از 11 تا 28)

کلید واژه های ماشینی : آدم، القرآن، الأرض، الملائکة، الخلافة، علم، تعالی، القرآن الکریم، الآیات، المقطع القرآنی، محمد عبده، الأسماء، بها، ورد، الأول، علم ءادم الأسماء کلها، المسمیات، سبحانه فی الأرض، لـه، سبحانه لآدم علی الأرض، تفسیر، معنی، یفسد، وهذا، المنار، علی الملائکة، المصدر السابق، علم ءادم الاسمآء کلها، الرأی الأول، خلیفة فی الأرض

خلاصه ماشینی: "والفصل الثانی: یتناول مسیرة الخلافة من الخلق إلی الأرض، والعملیة التی تم بها إنجاز هذا الاستخلاف خارجا، وهذا الجانب تحدث عنه القرآن فی مواضع متعددة منها ما ورد فی هذا المقطع الشریف من سورة البقرة من الآیة (30) إلی(39)، ومنها ما ورد فی سورة الأعراف من قوله تعالی: ﴿ولقد مکنـاکم فی الأرض وجعلنا لکم فیها معـایش قلیلا ماتشکرون _ ولقد خلقنـاکم ثم صورنـاکم ثم قلنا للملائکة اسجدوا لآدم فسجدوا إلا إبلیس لم یکن من السـاجدین _ قال ما منعک ألا تسجد إذ أمرتک قال أنا خیر منه خلقتنی من نار وخلقته من طین _ قال فاهبط منها فما یکون لک أن تتکبر فیها فاخرج إنک من الصـاغرین _ قال أنظرنی إلی یوم یبعثون _ قال إنک من المنظرین _ قال فبمـآ أغویتنی لاقعدن لهم صراطک المستقیم _ ثم لاتینهم من بین أیدیهم ومن خلفهم وعن أیمـانهم وعن شمآئلهم ولا تجد أکثرهم شـاکرین _ قال اخرج منها مذءوما مدحورا لمن تبعک منهم لاملان جهنم منکم أجمعین _ ویـاآدم اسکن أنت وزوجک الجنة فکلا من حیث شئتمـا ولا تقربا هذه الشجرة فتکونا من الظـالمین _ فوسوس لهما الشیطـان لیبدی لهما ماوری عنهما من سوءاتهما وقال ما نهـاکما ربکما عن هذه الشجرة إلا أن تکونا ملکین أو تکونا من الخـالدین _ وقاسمهما إنی لکما لمن النـاصحین _ فدلـهما بغرور فلما ذاقا الشجرة بدت لهما سوءاتهما وطفقا یخصفان علیهما من ورق الجنة وناداهما ربهما ألم أنهکما عن تلکما الشجرة وأقل لکمآ إن الشیطـان لکما عدو مبین _ قالا ربنا ظلمنآ أنفسنا وإن لم تغفر لنا وترحمنا لنکونن من الخـاسرین _ قال اهبطوا بعضکم لبعض عدو ولکم فی الأرض مستقر ومتـع إلی حین _ قال فیها تحیون وفیها تموتون ومنها تخرجون _ یـبنی ءادم قد أنزلنا علیکم لباسا یواری سوءاتکم وریشا ولباس التقوی ذلک خیر ذلک من آیـات الله لعلهم یذکرون _ یـبنی ءادم لایفتننکم الشیطـان کمآ أخرج أبویکم من الجنة ینزع عنهما لباسهما لیریهما سوءاتهما إنه یر کم هو وقبیله من حیث لاترونهم إنا جعلنا الشیـاطین أولیآء للذین لایؤمنون﴾(6)."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.