Skip to main content
فهرست مقالات

الإعلام الإسلامی و مستجدات النظام الدولی

نویسنده:

ISC (26 صفحه - از 29 تا 54)

کلید واژه های ماشینی : الخطاب الإسلامی، الأمة، الولایات المتحدة الأمریکیة، العولمة، أهمیة الخطاب الإسلامی، إسرائیل، العلاقات الدولیة، والخطاب الإسلامی، الصراع، تطویر الخطاب الإسلامی

خلاصه ماشینی:

"ـ للإسلام مواقف إنسانیة مشرفة فی تعامله مع الاقلیات الدینیة والعرقیة التی استظلت بظل الإسلام وعاشت فی رحابه، لابد من عرضها مع غیرها من قیم العدل والتسامح والمساواة، وابرز مواضعیها فی القرآن الکریم والسنة المطهرة، فی أسلوب موضوعی بعید عن المقارنة أو التعالی أو عقد مقارنات عن الاقلیات المسلمة ومواقف الأخر منها ـ تاریخ الأمم والشعوب فیه التقدم والتخلف، وفیه الانتصار والانکسار، وکذلک تاریخ المسلمین – فهو لیس نسیج وحده – غیر ان فترة الخلافة الراشدة جاءت لتؤکد إمکانیة إنزال القیم الإنسانیة الإسلامیة ومثله العلیا فی حیاة الناس – لهذا یجب عرض التاریخ الإسلامی عرضا موضوعیا دون مداراة أو انتقاء. فإذا أضفنا إلی ذلک أهمیة منطقة الشرق الأوسط بالنسبة لأوروبا، باعتبارها أحد دوائر المجال الحیوی للمجموعة الأوروبیة، ذات القدرة الاقتصادیة المتنامیة، یمکننا القول ان التنافس الدولی سوف یحتدم خلال المرحلة القصیرة القادمة بما یمهد لتغیرات سیاسیة واقتصادیة عمیقة – رغم ان التنافس بین أمریکا وأوروبا علی المستوی الدولی العام وفی المنطقة العربیة بوجه خاص، لازال غیر متکافئ. ومع هذا کله، فان العولمة تملک قوة دفع هائلة، توظفها القوی الدولیة وخاصة أمریکا لخدمة استراتیجیتها فی العالم العربی، وفی خدمة المشروع الصهیونی، فهی ترمی لتسید القوة العسکریة والاقتصادیة لکی تسهل عملیة تشکیل المجتمعات العربیة علی هواها، ولتدعیم الأنظمة التی تواکب مصالحها، وتدمر قدرة الدول والقومیات والشعوب علی المقاومة السیاسیة، الأمر الذی یقود إلی تفکیک القوی السیاسیة وأضعافها إلی أقصی حد ممکن."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.