Skip to main content
فهرست مقالات

نحن و الغرب والعولمة المضاد

نویسنده:

(24 صفحه - از 85 تا 108)

خلاصه ماشینی:

"، قد أعادت تدریجیا ترکیب التوجه المنهجی والصحیح لفهم أکثر واقعیة وعمقا لحقیقة العلاقة التاریخیة بین طرفی ما جرت تسمیته معادلة الإسلام والغرب، وسمح بتکوین وعی عالمی وإسلامی أفضل بطبیعة المشروعین الحضاریین(3) اللذین یضطلعان بحملهما، وأزال الکثیر من عوامل وظروف الاشتباه والالتباس أو سوء الفهم التی لطالما أرخت بظلالها الکثیفة علی تلک العلاقة، وما ینبغی أن تکون علیه، وذلک باتجاه أجراء قراءة لها فی ضوء التحولات الاستراتیجیة الکبری، التی حدثت فی الغرب وعلی أرض المشروع الحضاری المادی، وأدت إلی انهیار عام للنظام العالمی القدیم، وسقوط درامی لمعادلات ومنظومات الثنائیة القطبیة، والتی تطاول حضورها علی مدی الحرب الباردة، ولم یکن ممکنا لسبل وآلیات ومعاییر هذه القراءة الجدیدة أن تبرز فی العالم الإسلامی والعربی، لولا ذاک الصعود (المفاجئ) للمشروع الحضاری الإسلامی، الذی استعادته إلی الواجهة الثورة الاسلامیة الإیرانیة، وقیام أول دولة إسلامیة فی التاریخ الحدیث علی أنقاض الحکم البهلوی الاستبدادی، الوکیل الثانی للإمبریالیة الغربیة فی الشرق، بعد الکیان الصهیونی. 3ـ الذات والآخر … عالم جدید برؤیة جدیدة فی ضوء المواجهة الثقافیة والسیاسیة: لم نکن نرید فی هذا التنویه بثورة الاتصالات وتکنولوجیا الفضاء والمعلومات ومفاعیلها العولمیة أن لا نری فی مستجداتها وطوارئها، إلا النفع العمیم والخیر الناجز والإیجابیات المتفردة فحسب للناس کافة، فنحن نعرف ـ بالمقابل وفیما یعنی الحرکات والقوی الاسلامیة الحالیة تحدیدا ـ أن تلک الإنجازات الإنسانیة اللامعة والعبقریة هی سلاح ذو حدین، یصلح أحدهما لیکون وبالا علیهم کإسلامیین استنهاضیین وتهدیدا وجودیا للمشروع الحضاری التغییری، الذی یحملونه؛ وذلک لمصلحة المشروع الحضاری المادی المضاد الذی ینافسه، لکن حده الآخر ـ وهذا ما لا ینبغی تجاهله أو احتمال أهمیته وتأثیره ـ یتیح للمشروع الحضاری الإلهی لو عرف أهلوه الاستفادة ـ ولو بغیر قصد أو تخطیط من الأول علی الأرجح (کما سبق وذکرنا)، المجال لتقدیم نفسه، کما یحلو له، وأن یعرف بمنظوماته وأفکاره وقیمه من غیر تشوه أو تشویه، وان یحلق فوق المسافات والدنی بغمضة عین لیدخل إلی جناح کل مرید، ویرد علی تساؤلات کل متسائل، ویستجیب لکل مطلب ممکن یطالب به مطالب فی أقصی الأرض، وینقد ویفند حجج ودعاوی المنظومات والاعتقادات المناوئة، ویجلو الکثیر من الأضالیل وسوء الفهم التی کانت تحیق به، ولعلنا لا نضیف جدیدا إذا لاحظنا هذا التمدد والانتشار المشهودین لاستخدام تکنولوجیا المعلومات علی نطاق واسع بین ظهرانی دعاة الاعتقادات والأفکار والعاملین علی تبلیغها ونشرها."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.