Skip to main content
فهرست مقالات

عللیة الإسلام

نویسنده:

ISC (36 صفحه - از 109 تا 144)

کلید واژه های ماشینی : الأمم، عالمیة الإسلام، کانت، لـه، الشریعة، تعالی، عالمیة الإسلامیة، صلاح، عام، القانون

خلاصه ماشینی:

"فإذا استعدنا ظهور الإسلام فی القرن السابع المیلادی، أی قبل نشأة فکرة القانون الدولی بأحد عشر قرنا نجده قد جاء للإنسانیة کلها بآخر رسالة سماویة، وبالتالی أکمل تشریع إلهی، وما أسرع أن تقبلته العقول، واطمأنت إلیه النفوس، ووجدت فیه الشعوب نظاما یحقق لها العدالة والمساواة، ویمنحها الأمن والاستقرار … والواقع أن القانون الدولی لم یصبح عالمیا بحق إلا بعد إنشاء الأمم المتحدة، وبصفة خاصة بعد حسم مشکلة العضویة بها فی سنة 1956م؛ لذلک فإن النظام السیاسی الذی أقامه المسلمون فی المدینة تحت قیادة الرسول (ص) اتسم منذ اللحظات الأولی بطابع العالمیة، والدبلوماسیة معا، قد تجلی ذلک واضحا فی الرسائل التی بعث بها الرسول (ص) إلی رؤساء العالم حینئذ… کذلک کان للمعاهدات التی وقعها الرسول (ص) مع القبائل العربیة، أو الیهود نماذج عالیة من السیاسة الحکیمة التی تحفظ لجماعة المسلمین حقوقها، وترد عنهم کید المعتدین، وفی هذا المجال ینبغی أن نتأمل معاملة الرسول (ص) لمبعوثی أعدائه، وحاملی رسائلهم وممثلیهم السیاسیین، وهی معاملة یحق لنا أن نقول فیها: إنها سدیدة ومستقیمة، فالإسلام فوق ما یکفله لـه من صیانة، وأمن علی الأرواح یمنحهم نوعا من الحصانة الاجتماعیة التی تضمن لهم حریة العودة إلی أوطانهم متی شاؤوا، ولا یدع سبیلا إلی احتجازهم فی بلاد المسلمین بحجة أنهم من الأعداء… یلی ذلک طریقته علیه الصلاة والسلام فی الاستماع لهؤلاء المفاوضین، وحسن استعداده للتفاهم، أو التعاقد معهم، والقرآن الکریم یحض الرسول (ص) علی قبول مبدأ الصلح متی وجد من العدو میلا إلیه (وإن جنحوا للسلم فاجنح لها)(70)."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.