Skip to main content
فهرست مقالات

رسالة النخب الإسلامیة تجاه العولمة

نویسنده:

ISC (14 صفحه - از 145 تا 158)

خلاصه ماشینی:

"من هنا یتجلی لنا أن الأسالیب الملتویة التی یستخدمها الأعداء الیوم والتی تعمل علی مغالطة العقول هی محاولة الفصل بین الأمة ولغتها وعقیدتها، ووحدتها، وحضارتها، کی یسهل علیهم بعد ذلک إسقاطها، وإنه لدرس بلیغ یجب أن یستوعبه أبناء الأمة الإسلامیة فی ضوء ما یعیشه من مستجدات فی المنطقة الخلیجیة، وفی فلسطین، وفی أفغانستان، فالمهم لیس سقوط الأنظمة أو الحکومات وإنما المهم بقاء الأمة ومقوماتها للحفاظ علی مقومات الإنسان والمجتمع وأهمها المقوم الثقافی بمفهومه الحضاری الشمولی. کما تخلی البیت عن مهمة تحصین الذات، ذات الطفل ضد عواصف العولمة الهوجاء، فوجدت فیه الجسم الهش الذی لا یصمد أمام أقل التیارات هبوبا، فکان ما نلاحظه من تلقی سلوک تقلیدی فی بیته، وتصرف أهوج متحلل من کل القیم والمبادئ، باسم الحریة الأخلاقیة ولا عجب ـ إذن ـ أن نجد فی مجتمعنا الإسلامی، الیوم، تحت وطأة التمزق النفسی، من یثور علی السلوکیات والأخلاق التی تبثها الأسرة، کالأمانة، والصدق، والعفة، والوفاء والوطنیة، فیأتی سلوک الناشئة مناقضا لکل هذه القیم، ویطالب بحریة الجنس خارج مفهوم الزوجیة، ویدعو إلی الغش والخدیعة فی التعامل الاقتصادی، تحت غطاء اقتصاد السوق، ویبیح لنفسه التعامل المشین مع أعداء وطنه باسم دافع المنفعة. هذه هی رسالة المثقفین المسلمین الیوم، فی عالم تطبعه عولمة أحادیة أمیرکیة متوحشة، هدفها اقتلاع الناس من جذورهم وأصولهم، ولذلک فإن المثقفین علی اختلاف فآتهم، وتنوع اتجاهاتهم واختصاصاتهم، من فقهاء وفلاسفة، ومفکرین وعلماء، وإعلامیین، وتکنولوجیین، مدعوون إلی ضم الصفوف، وتوحید الخطة، والتنسیق فیما بینهم لتکوین الهیآت الفئویة الفاعلة، کل فی مجال تخصصه، لیضعوا لبنات البناء الحضاری، داخل وحدة الأمة التی تتصدی بالاعتماد علی العلم والتکنولوجیا لکل معالم العولمة الزاحفة."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.