Skip to main content
فهرست مقالات

سلامة الواقع الإسلامی فکرة و ثقافة و حرکة وسیاسة و اجتماعا

مصاحبه شونده:

ISC (10 صفحه - از 67 تا 76)

کلید واژه های ماشینی : حوار، الحوار، الفکر، الواقع، الآخر، الأدیان، کانت، حوار الحضارات، لأن الإنسان لا، الانفتاح

خلاصه ماشینی:

"وأنا أعتقد أن الأدیان محکومة للدخول فی حوار فی جانبیها، لا سیما إذا کانت تنطلق من الإیمان بالله الواحد، ومن الرغبة فی طاعته وفی رضاه، أما بالنسبة إلی المذاهب فإننا نعتبر أن مسألة الحوار بین المسلمین هی من المسائل الحیویة المتصلة بسلامة الواقع الإسلامی فکرة وثقافة وحرکة وسیاسة واجتماعا، لأن المشاکل التی أحاطت بالمسلمین إنما أدت إلی نتائج سلبیة جراء هذا الانفصال بین مسلم ومسلم لاسیما أن الانفصال بینهم وصل إلی حد أن یکفر مسلم مسلما آخر فیخرجه عن الإسلام، لهذا نعتقد أن علینا العمل علی إقامة الحوار بین المذاهب الإسلامیة علی صورة النهج القرآنی فی حوار الأدیان الأخری من أهل الکتاب، عندما أرادنا أن ندعو أهل الکتاب إلی کلمة سواء (تعالوا إلی کلمة سواء بیننا وبینکم) أو قوله: (وقولوا آمنا بالذی أنزل إلینا وأنزل إلیکم فإلهنا وإلهکم واحد ونحن لـه مسلمون) فعلینا أن ننطلق من مواقع اللقاء وهی تصل إلی أکثر من ثمانین بالمائة فیما بین المسلمین کی نقف علی مواقع الخلاف، حول ما قاله الله سبحانه وما قاله الرسول وکیف قاله وفی أی مدی تحرک هذا القول لننفتح بذلک علی قول الله سبحانه وتعالی: (فإن تنازعتم فی شیء فردوه إلی الله والرسول) إننا نعتقد أن سلامة الاتجاه الدینی أمام الاتجاه المادی وسلامة الاتجاه الإسلامی أمام الاتجاه المستکبر تتوقف علی أن یعیش أهل الأدیان وأهل المذاهب الإسلامیة الحوار الموضوعی العقلانی الذی لا ینطلق من عقدة ضد الآخر، ولکن من الروح المنفتحة علی إنسانیته وعلی ما یختزنه من عناصر الدین التی وإن اختلفت مع العناصر الموجودة لدینا لکنها تقوم بالعمق الإیمانی بالله من قاعدة واحدة."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.