Skip to main content
فهرست مقالات

التدین الحقیقی فی عصر العولمة

نویسنده:

(10 صفحه - از 111 تا 120)

خلاصه ماشینی:

"ونحن نقرأ القرآن الکریم فنجد أن کل رسول أرسله الله – تعالی – إلی الناس کانت الکلمة الأولی التی یقولها لقومه: یا قوم اعبدوا الله مالکم من إله غیره. التدین الحقیقی قد ذکر القرآن الکریم صفات أصحابه فی عشرات الآیات القرآنیة، ومنها قوله – تعالی: (إنما المؤمنون الذین إذا ذکر الله وجلت قلوبهم وإذا تلیت علیهم آیاته زادتهم إیمانا وعلی ربهم یتوکلون. التدین الحقیقی هو الذی یکون صاحبه ملتزما التزاما تاما، ومؤدیا أداء تاما، ومطبقا تطبیقا تاما لأحکام الإسلام ولآدابه، ولأوامره، ولنواهیه، وکل ما جاء به الرسول (ص) من عند ربه – عز وجل – ویهمنی هنا أن أشیر إلی أن لفظ (الإسلام) بمعنی إخلاص العبادة لله – تعالی – هو دین وملة جمیع الأنبیاء، وقد أکد القرآن الکریم هذه الحقیقة فی کثیر من آیاته. ونظرا لأنی حتی کتابة هذه السطور لم أفهم المقصود من کلمة »العولمة« فهما جامعا مانعا کما یقولون، ونظرا لأن الحکم علی شیء فرع عن تصوره، کما قال مشایخنا، فإنی أضع عدة تصورات لهذه الکلمة فأقول: إذا کان المقصود بها أن الناس جمیعا فی هذا العالم، علیهم أن یتعارفوا وأن یتواصلوا وأن تزول الحواجز فیما بینهم، وأن یتبادلوا المنافع التی أحلها الله تعالی تبادلا یقوم علی العدل وعلی الصدق وعلی منفعة الجمیع… أقول: إذا کان المقصود بهذه الکلمة هذا المعنی، فنحن کمسلمین نرحب بها، لأن الله – تعالی – قد أخبرنا فی کتابه، أنه سبحانه قد أوجد الناس جمیعا من أب واحد ومن أم واحدة.. وإذا کان المقصود بکلمة «العولمة» أن یتبادل الناس علی اختلاف عقائدهم ومذاهبهم واتجهاتهم المنافع التی أحلها الله تعالی لهم، سواء أکانت هذه المنافع عن طریق الزراعة أو الصناعة أم غیر ذلک، فنحن من الناحیة الشرعیة لا نری بأسا فی ذلک."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.