Skip to main content
فهرست مقالات

أفکار فی الوحدة مقدمة لقراءة فی نصوص نهج البلاغة

نویسنده:

ISC (24 صفحه - از 49 تا 72)

کلید واژه های ماشینی : الوحدة، کانت، الأمة، إذن، التجزئة، التوحید، لیس، حق، إذن فالوحدة، خطبة

خلاصه ماشینی: "إذن فالوحدة تنبع من الداخل والخارج مظهرها، وقد یکون مظهرا خداعا مظهرا لحالة من التجزئة المضمرة أو الکامنة ولکن هل هذا یعنی أن الکثرة مرفوضة؟ لا بل هی مطلوبة ولا شروط علیها ولا شروط علی الوحدة لأنها شرط نفسها ولا یمکن تحصیل الاتفاق علی باطل إلا لوقت یسیر بینما الاتفاق علی الحق أیسر وأدوم ومن ینفصل یتحمل وزر الانفصال یقول: 18- «وألزموا السواد الأعظم فإن ید الله مع الجماعة، وإیاکم والفرقة فإن الشاذ من الناس للشیطان، کما أن الشاذ من الغنم للذئب» (کلام خاطب به الخوارج رقم 18). إن ذلک هو البر الحقیقی فالتوحید مع الأهل بالدم بمقتضی التکوین أمر لا مفر منه، والأفضل أن یکون رشیدا ویستهدی بالحق، وإلا فإن عصبیة الدم وحدها قد تتحول إلی شر یطال المتعصب ومن یتعصب لـه، ولا یهذبها ولا یهدیها إلا الإیمان یقول: 30- «أیها الناس انه لا یستغنی الرجل وإن کان ذا مال عن عشیرته ودفاعهم عنه بأدیهم وألسنتهم وهم أعظم الناس حیطة من ورائه وألمهم لشعثه وأعطفهم علیه عند نازلة إذا نزلت به ولسان الصدق یجعله الله للمرء فی الناس خیر لـه من المال یرثه غیره ألا لا یعدلن أحدکم عن القرابة یری بها الخصاصة أن یسدها بالذی لا یزیده أن أمسکه ولا ینقصه أن أهلکه ومن یقبض یده عن عشیرته فإنما تقبض منه عنهم ید واحدة وتقبض منهم عنه أید کثیرة، ومن تلن حاشیته یستدم من قومه المودة،»(خطبة رقم 23)."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.