Skip to main content
فهرست مقالات

الإشکالیة التاریخیة للعلاقة بین الدین و السلطة: التأسیس و تحولات الفقه و السیاسة

نویسنده:

(18 صفحه - از 93 تا 110)

خلاصه ماشینی:

"فنجد، علی سبیل المثال، أن «محمد سعید العشماوی»، الذی ینتقد شعار «إن الإسلام دین ودولة»، یعتبر أن لفظ الحکومة عند الرعیل الأول من المسلمین، کان یشیر إلی العدالة، وأن استعماله من قبل المسلمین المعاصرین للإشارة إلی السلطة التنفیذیة أو سلطة الإدارة العامة، یتم بفعل ما اکتسبه اللفظ عبر تطور تاریخی، وأن ذلک یؤدی إلی خلط شدید وسوء استعمال لآیات القرآن الکریم، التی تتضمن لفظ الحکم بمعنی القضاء فی الخصومات. رضوان السید، فیری فی محاولة بحثه، عن السیاسی والدینی الخالص فی تجربة الرسول، ان کلا التصورین الشیعی والسنی، لا یقتضیان الشرعیة التأسیسیة للأمة، أی علی مقتضیات الدین، ولیس علی الجماعة السیاسیة، أو ضرورة الدولة للدین، أو عدم ضرورتها، وبرأیه، إن کتاب المدینة الذی کتب أواخر السنة الأولی أو مطلع السنة الثانیة للهجرة (624م) یعد عملا سیاسیا بارزا غیر ذی طبیعة دینیة، أو أن الدین أو النبوة، أو الاستخلاف، کل ذلک لا یقتضیه، وهکذا یکون الکتاب تعاقدا دستوریا یشبه ما نعرفه فی المجتمعات السیاسیة الحدیثة(4). یظهر مما سبق، ان المقاربة المعاصرة لإشکالیة العلاقة بین الدین والسلطة، تقوم علی تتبع الدینی والسیاسی فی التجربة التأسیسیة، لناحیة القول بالفصل بینهما أو توحیدهما وجعلهما شیئا واحدا، وتتساوی فی ذلک المقاربات السنیة والشیعیة، بید أن ذلک یشکل توصیفا عاما لتلک الإشکالیة، التی تعددت أبعادها وخضعت لتحولات تاریخیة حادة، طالت بنیة الواقع السیاسی والاجتماعی کما طالت الفقه نفسه. وإذ یفرض بحثنا أن نحصر تتبعنا التاریخی لإشکالیة العلاقة بین الدین والسلطة بالشیعة، وتحدیدا ما یتصل بمرحلة الغیبة الکبری للإمام الثانی عشر، محمد بن الحسن المهدی(ع)، أی بدءا من العام 329هـ، إلا أن ثمة مرحلة تأسیسیة، دشنها غیاب الرسول، الذی أفضی إلی ولادة إشکالیة کأداء، لم تقتصر علی زمنها، إنما جری ترحیلها إلی المستقبل، لتغدو لصیقة بالمسار التاریخی للمسلمین، وهی إشکالیة النص والاختیار."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.