Skip to main content
فهرست مقالات

مشروعیة رمی الجمرات قبل الزوال أیام التشریق

نویسنده:

(14 صفحه - از 129 تا 142)

خلاصه ماشینی:

"4- السبب فی اتفاق أئمة المذاهب علی القول برمی أیام التشریق بعد الزوال: «أن مجموع الحجاج کان قلیلا فی الصدر الأول، وأن الخلفاء کانوا یختارون للرمی من الوقت أفضله، ویتمکنون من القیام بمشروعیته لقلتهم وسعة المکان، وقبل أن یوجد فی منی شیء من البنیان، وعند ابتداء تدوین العلم والحدیث والفقه قرر الفقهاء فی کتبهم تحدید الرمی فی أیام التشریق بما بین الزوال إلی الغروب اجتهادا منهم فی ذلک، وأخذ بعضهم ینقل عن بعض القول به، والحکم بموجبه حتی انتشر فی کتب الأصحاب من سائر المذاهب، وحتی صار عند کثیر من الناس بمثابة الأمر الواجب ودلیلهم فی ذلک: «رمی النبی صلی الله علیه وآله وسلم یوم النحر ضحی، وأما بعد ذلک فإذا زالت الشمس، وعن ابن عمر وعائشة بمعناه وکلها أحادیث صحیحة، لکنها لیست بصریحة فی الدلالة علی التحدید بما ذکروا. بهذا یخلص البحث فی ضوء الواقع المعاصر إلی ترجیح القول بجواز رمی الجمرات قبل الزوال أیام التشریق الثلاثة فهو الذی ینسجم ومقاصد الشریعة المطهرة فی رفع الحرج، وحقن الدماء، والمحافظة علی النفوس؛ فإن الأخذ به یذیب الزحمة الشدیدة لما فیه من اتساع الوقت من حین طلوع الفجر إلی فجر الیوم الثانی فتحفظ الأرواح، وتتفادی الإصابات، وهو ما یتطابق وفقه الواقع، وکما قال العلامة ابن القیم: «ولا یتمکن المفتی ولا الحاکم من الفتوی والحکم بالحق إلا بنوعین من الفهم: فهم الواقع والفقه فیه، واستنباط علم حقیقة ما وقع بالقرائن والأمارات والعلامات حتی یحیط به علما، والنوع الثانی: فهم الواجب فی الواقع، وهو فهم حکم الله الذی یحکم به فی کتابه، أو علی لسان رسوله فی هذا الواقع، ثم یطبق أحدهما علی الآخر، فمن بذل جهده، واستفرغ وسعه فی ذلک لمم یعدم أجرین، أو أجرا."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.