Skip to main content
فهرست مقالات

الذبح فی منی و بعض أحکامه عند الإمامیة

نویسنده:

(10 صفحه - از 143 تا 152)

خلاصه ماشینی:

"ولکن الملاحظ ان کل هذه الروایات لیس فیها إطلاق فهی موجهة إلی القادرین علی الذبح الصحیح فی الیوم العاشر، فإذا تصورنا ان هناک نوعا من الضرورة یلجیء إلی التقدیم کأن تتوقف عملیة الاستفادة الصحیحة من لحوم الأضاحی بالطریقة المناسبة علی تنفیذ المشروع المعروف الیوم، وکان یترتب علی الحاج نوع من الحرج إذا أراد ان یشخص ان هدیه قد ذبح أم لا فان الملاحظ لجو النصوص یستطیع ان یطمئن نفسیا إلی جواز الحلق خصوصا مع وجود شیء من الحرج حتی ولو لم یعلم الحاج قطعا بان هدیه قد ذبح، وربما منحتنا فتوی الشیخ وصاحب (الحدائق) الجرأة علی هذا الإفتاء، خصوصا إذا لاحظنا ما أشارت إلیه الروایة التی اجمع علی نقلها وقبولها المسلمون من ان الترتیب أمر لا یملک شدة الترکیز فیمکن التغاضی عنه عند أی نوع من الحرج. إلا ان تنفیذ هذا العمل یستلزم ان یغض الحاج النظر عن معرفة وقت ذبح هدیه وهو مطمئن لتحقق الذبح فقد یتم فی الیوم العاشر أو ما بعده (ویؤکد هنا علی ضرورة الذبح فی أیام التشریق) ولا یستطیع ان یبقی فی إحرامه دون ان یحلق منتظرا خبر الذبح، أو فلنقل ان ذلک یکلف البنک والحاج مؤونة کبیرة لا بلاغ کل حاج قیامه بالذبح نیابة عنه. م ـ ویلاحظ هنا ان عمل الرسول(ص) والأصحاب والأئمة کان هو الذبح بمنی إلا ان وجه العمل وهل هو الانحصار فی منی أم لا غیر معلوم خصوصا وان المذاهب الأخری لا تقول بالوجوب ثم ان قدامی فقهاء الإمامیة لم یصرحوا کلهم بالوجوب ولکن الفقهاء من زمان الشیخ الطوسی فما بعده صرحوا به فلا یمکن ادعاء الإجماع الإمامی قبل الشیخ علی ذلک."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.