Skip to main content
فهرست مقالات

الإسلام فی مواجهة فتاوی التکفیر و الاستحلال

نویسنده:

ISC (10 صفحه - از 49 تا 58)

کلید واژه های ماشینی : کانت، رباط، المسلم، الإسلام فی مواجهة، بها، منا، الأخوة، المبادیء، الإیمان، بینهم

خلاصه ماشینی:

"ولعل التجربة المریرة التی مر بها العالم الاسلامی نتیجة فتاوی الخضیر والفهید وفتاوی زعماء جماعات الإرهاب فی أنحاء عالمنا الاسلامی، وما نتج عنها من أضرار جسیمة علی مستوی العقل المسلم وتجهیله، ومحاولة وضعه فی مستوی القطیع الذی یتبع ما یقول به السفهاء، دون الإحاطة بمعالم الدین الصحیح، ثم التراجع بعد ذلک عن تلک الفتاوی المدمرة، وکأنه لم ینتج عن حرب الکلمات هذه وکلمات الحرب أی ضرر بالإسلام ولا بصورته فی العالم، وجعلوا فی فتاویهم ابن لادن وصدام حسین وجمیع فورات الإرهاب فی مصاف کبار المجتهدین والعلماء، فأفسدوا فی الأرض وحاولوا جعل أحلام المسلمین فی سفاهة من الأمر. وإذا کان هذا المبدأ قد نجح فی الماضی فهو لا محالة ناجح فی العصر الحاضر، ومما لا شک فیه أن الصهیونیة تعمل جاهدة علی غرس بذور العداوة بین الدول العربیة، حتی یفشلوا وتذهب ریحهم، ولکن السلاح الوحید الذی یجب أن نتحصن به دائما لرد باطلهم الخبیث، إنما هو التمسک بالأخوة، علی أن الأخوة إنما تنشأ وتثبت وتستمر إذا اتحدت الـمثل والأهداف، وکانت هناک العوامل التی تحفظ هذه الأخوة وتشدها برباط محکم وثیق، وکل ذلک قد نظمه الإسلام وأحکمه، کما یتضح مما یأتی: التواد والتراحم: وانظروا إلی قول الرسول (ص) مثل المؤمنین فی توادهم، وتعاطفهم، وتراحمهم، کمثل الجسد، إذا اشتکی منه عضو، تداعی له سائر الأعضاء بالحمی والسهر.. وقد أحکم سبحانه هذه الأخوة التی تقوم علی وحدة المبادئ والأهداف، والتی لا غایة لها إلا أن تبشر بالسلام والرحمة، ومما لا ریب فیه: أن الرباط الاسلامی هو الرباط الأول الذی یلاحظه المسلم الصحیح الإسلام، إنه بالنسبة للنظرة الإسلامیة أقوی من رباط النسب وغیره مما یعتبره الناس من الروابط التی تربط بینهم."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.