Skip to main content
فهرست مقالات

الغرب و الصراع علی فلسطین فی القرن الحادی و العشرین

نویسنده:

ISC (26 صفحه - از 87 تا 112)

کلید واژه های ماشینی : فلسطین، الغرب و الصراع علی فلسطین، الصراع، إسرائیل، الکیان، الأمة، الصهیونی، فلسطین فی القرن، النظام، الصهیونیة، الدولة الیهودیة، المشروع الصهیونی، مستقبل، کانت، علی خریطة النظام العالمی، الکیان الصهیونی، الصراع ضد المشروع الصهیونی، فلسطین فی الصراع، القوة، عام، الصهیونی الکاسح ضد الأمة الإسلامیة، الغربیة، الحرب، الدولة علی خریطة النظام العالمی، المنطقة، الیوم، الغربی، مستقبل الصراع علی فلسطین، التاریخی، مواجهة

خلاصه ماشینی: "وقد ترکت هذه الحلقات بصماتها علی ما یسمی بالصراع العربی ـ الصهیونی أو صراع الأمة مع المشروع الصهیونی ـ الغربی من أجل فلسطین کما یلی: 1 ـ طبیعة وأبعاد الصراع لم تتجاوز قراءة الاتجاه العلمانی العربی بألوانه المختلفة للصراع حدود التسویات الدولیة، التی فرضها الغرب علی المنطقة مع بدایة القرن. لم تقف القراءة المغلوطة للصراع عند حد استبعاد الإسلام کأیدیولوجیا وعقیدة حیة قادرة علی قیادة الصراع، وإشعاله فی السیاق التاریخی والقرآنی الذی یقود ضمن سنن وشروط إلهیة إلی النصر الحتمی، بل استبعدت الإسلام ککتلة بشریة یصل تعدادها الیوم الملیار مسلم من غیر العرب؛ فحرمت الأمة فی صراعها مع الغرب میزة العامل الدیموغرافی، ومیزة التنوع العرقی الذی وظف إبداع الأعراق والأجناس المختلفة فی بناء حضارة ومجد الإسلام، فطرحت فلسطین قضیة عربیة لا تخص أهل ترکیا وإیران ومالیزیا وأندونیسیا وباکستان وغیرها من بقاع دار الإسلام التاریخیة، وسمی الصراع من أجلها بالصراع العربی ـ الصهیونی. یظل السؤال الهام حول موقع العالم الإسلامی فی النظام الدولی فی عصر التکتلات الاقتصادیة والسیاسیة، وهل یمکن أن یبرز المسلمون ککتلة واحدة بکامل إمکاناتهم الاستراتیجیة والحضاریة حتی یکون لهم کلمة فی رسم مستقبلهم، ومستقبل الصراع مع المشروع الصهیونی ـ الغربی، وهم یشکلون خمس سکان العالم؟ إذا تعذر تحقیق مثل هذا التکتل، کما هو واقع الحال الیوم، فلیس أقل من تحقیق قدر من التنسیق والتعاون الذی یسمح بالاستفادة من التناقضات القائمة بین بعض أجزاء النظام العالمی، والسعی لتوظیفها فی ما ینفع المسلمین."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.