Skip to main content
فهرست مقالات

نظریة الإمام الخمینی (ره) حول تأثیر الزمان و المکان فی الاجتهاد

نویسنده:

(18 صفحه - از 123 تا 140)

خلاصه ماشینی:

"قال الامام الخمینی(قده سره): إن لعنصری الزمان والمکان دورا حاسما فی الاجتهاد؛ فالمسألة التی کان لها سابقا حکم خاص یصبح لها حکم جدید فیما لو وقع فی ظل مجموعة من العلاقات الحاکمة علی السیاسة والاجتماع والاقتصاد فی نظام ما، بمعنی أنـه بالمعرفة الدقیقة بالعلاقات الاقتصادیة والاجتماعیة والسیاسیة، یعلم أن الموضوع الحالی – الذی یبدو وکأنـه لا یختلف عن الموضوع الاول – هو موضوع آخر، وتبعا لذلک فهو یتطلب حکما جدیدا(1). وهذه الاضافة قد تصبح ضرورة مؤکدة یجب السعی الیها وذلک فی مثل مسألة حل مسائل الزمان المتجددة، حیث إن المنهج الاجتهادی یعتبر شیئا أعده العلماء فی ظل الشرع والعقل والعرف، ومعلوم أنـهم لم یعدوا إلا القدر الذی کانوا یحتاجون إلیه فی الاستنباط، والذی کان یتناسب مع تلک القضایا الموجودة فی أزمانهم ویفی بمتطلباتها، ولکن الآن بما أن القضایا أصبحت معقدة فالمجتهد – انطلاقا من ذلک الارتکاز القائل بلزوم الاجتهاد – یشعر بأن علیه أن یفحص عن طریق یتلاءم مع المنهج الاجتهادی لإستنباط أحکام هذه القضایا من النصوص . النقطة الخامسة: النظریة ومشکلة الثبات والتغیر والبحث فی هذا الموضوع یتم من خلال التعرض إلی امور: 1ـ تحدید مجالات المتغیر والثابت: إن کل نظریة تستهدف إثبات المرونة فی الاسلام لم یکن لها بد من أن تحسب للتغیر حسابا إلی جانب الثبات؛ بمعنی أن ترفع الید عن الثوابت لصالح المتغیرات فی بعض المجالات، غیر أن تحدید هذه المجالات هی النقطة الحساسة فی تأسیس النظریة، إذ قد یغیب عمن یمارس عملیة التنظیر العلم بالحدود الواقعیة لکل من الثبات والتغیر، بحیث قد یجعل الثابت فی مجال المتغیر والمتغیر فی مجال الثابت، أو قد یوسع او یضیق دائرة کل منهما أکثر مماله، أو قد لا یصل الی معرفة کیفیة جعل الاسلام المتغیرات تحت سیطرة الثوابت."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.