Skip to main content
فهرست مقالات

العلامة محمد القمی رائد للتقریب و النهضة الإسلامیة

نویسنده:

ISC (30 صفحه - از 167 تا 196)

کلید واژه های ماشینی : التقریب، محمد القمی رائد للتقریب، القمی، کانت، للتقریب، المذاهب، الخلاف، المسلم، فکرة، بها

خلاصه ماشینی: "أما الشیخ محمد الغزالی (1917م – 1996م) فقد انشغل بتصحیح "المفاهیم الدینیة" باعتبارها العامل المهم فی إقامة المجتمع الاسلامی المنشود، ومن أهم القضایا التی أکد علیها فی کتاباته وندواته وخطبه هی شخصیة المسلم المعاصر وبیان عوامل الضعف بها مؤکدا علی ضرورة التربیة الإسلامیة التی یجب أن یتلقاها المسلم المعاصر فی جمیع المؤسسات التربویة (البیت – المدرسة والأعلام)، کما اهتم - رحمه الله - بالدعوة إلی فتح باب الاجتهاد لیس فی أبواب وفروع العبادات فهذا علی حد قوله: "قد باشرته الأمة الإسلامیة بأسلوب بلغت الحریة فیه حد السرف؛ لذلک فیجب إغلاق باب هذا النوع من الاجتهاد، والموقف علی العکس تماما بالنسبة للاجتهاد فی أبواب المعاملات، فإن القول بانتهاء عهده جریمة، والزعم بأن الأولین بلغوا حده الأقصی زعم لا یقوم إلا فی أذهان البله". فیسأل عن مدی فهم المسلمین وإدراکهم لهذا الأمر: هل یفهم المسلمون أن التقریب معناه نبذ کل خلاف؟ أو أنهم لا یرون بأسا بأی خلاف یتبع الدلیل، ویراعی الأصول التی لا یحق لمسلم أن یخرج علیها؟ هل تتحکم المصلحة فی النهایة أو یسیطر التعصب؟(5) ولقد کان هذا السؤال مما شغل فکر الشیخ القمی کثیرا لدرجة التکرار فی الإجابة علیه وفی مواضع متعددة، فهو یبرز دائما منطلقات التقریب، ومبادئ الفکرة، ویزیل اللبس حتی لا یحدث خطأ فی الفهم لهذه الدعوة الجدیدة ومن هذه المنطلقات التی وضعها الشیخ لفکرته: أولا: مشروعیة الاختلاف ولا مشروعیة النزاع والعداء: یقول القمی : "لا ننکر أن الخلاف وقع بعد رسول الله (ص)، ولو زعمنا أن الأوائل لم یکن بینهم أی خلاف لجانبنا الحق، ومن له أقل إلمام بالتاریخ لا یمکنه أن یزعم ذلک."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.