Skip to main content
فهرست مقالات

الاختلاف بین النعمة و النقمة

نویسنده:

ISC (8 صفحه - از 207 تا 214)

کلید واژه های ماشینی : الاختلاف، نقمة، النقمة، کانت، اختلاف، نعمة، الخلاف، الأمة، الاختلاف هنا نعمة لأنه، السیاسة الشرعیة، یشکل الاختلاف نقمة، لأن السیاسة الشرعیة، الناس، دون، الاختلاف نقمة، الاختلاف فی الآراء، بها، موضوع الخلاف والاختلاف، الأمریکی، ترکیا، تتناول موضوع الخلاف، الاختلاف نقمة لا، علی ألسنة الناس، فرص للتیسیر علی الناس، الاختلاف فی مسائل، الشرعیة هنا لا، نقمة لا نعمة، الفتوی فی إحدی، الاختلاف فی الرأی، مسائل السیاسة الشرعیة

خلاصه ماشینی: "النقمة الکبری هذا من جهة النعمة، والنقمة، ولکن الاختلاف فی مسائل السیاسة الشرعیة یشکل حدا یتجاوز حدود النقمة کما لیس بالطبع بنعمة، لأن السیاسة الشرعیة تمس الأمة ککل ولا تلمس المسلم کفرد، کالسکوت عن نزول الأمریکیین فی بلاد المسلمین وإعطائهم أجزاء کبیرة منها، لتصبح قواعد مغلقة لهم فوق أرضنا، لا یستطیع حتی أبناءها الدخول إلیها إلا بترخیص من الأمریکیین، واحتلال الأمریکیین لبعض بلاد المسلمین ووضعها تحت تحکم عسکری أمریکی مباشر لإعدادها لمهاجمة بلاد إسلامیة أخری وانقسام السادة العلماء ما بین مؤید ومعارض وساکت، فهنا یشکل الاختلاف نقمة کبری لیس لأن حکامنا جیدون أو سیئون، ولکن لأن الاختلاف هو صمیم السیاسة الشرعیة التی هی سیاسة الأمة، وبالتالی فإن بعض المواقف قد تفسر علی أنها تدخل فی باب الخیانة؛ ذلک أن هذه الخیانة فی القضایا التی تمس الأمة ککل قد تکون بالتعامل المباشر مع أعداء الأمة، کما شهدنا فی عهد الرسول(ص) منها رسائل موجهة الی الکفار فی ضفائر إحدی السیدات، ومنها مساعدة العدو بالفکر؛ کالدراسات التی یقوم بها بعض طلاب العالم الثالث والدول الإسلامیة فی الجامعات الغربیة عن بلادهم وأوضاعها الاجتماعیة والسیاسیة والاقتصادیة وغیرها، فیظهرون فیها نقاط ضعف امتهم ومجتمعاتهم بما یفید العدو من هذه الدراسات التی تمولها عادة أجهزة المخابرات، ومنها أیضا مساعدة العدو بالإعلام الذی یمکن له أن یرفع المعنویات أو یحطمها، أو مساعدته بالتخطیط أو التمویل أو من خلال موقع المرء فی السلطة، ومنها ما یکون بالتعامل غیر المباشر کالخیانة بالتقصیر واللامبالاة والصمت، واللاعمل هو خیانة، لان العمل الإیجابی غائب والتقصیر حاصل والعدو لا یرحم."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.