Skip to main content
فهرست مقالات

خلاصة الموقف الغربی من الصحوة

نویسنده:

ISC (8 صفحه - از 241 تا 248)

کلید واژه های ماشینی : التقریر، الحداثة، الدیمقراطیة، المتشددین، تشجیع، قیم، التقلیدی، دعم التقلیدیین ضد المتشددین، العناصر، التقلیدیین، علی الحداثیین الإسلامیین، لخصه معدو التقریر أنفسهم، علی ممارسة الإسلام التقلیدی، حالة، التقلیدیون بشکل عام، الحداثیین، لیس، القطاعات المختلفة للتیار التقلیدی، دعم الحداثیین، الأخری، الدیمقراطیة الحدیثة وثقافة و قیم، بشکل عام، الحدیثة وثقافة و قیم الحداثة، المجموعات، للإسلام، وتشجیع، تشجیع وجهة النظر، یریدون، التقلیدیین لعنف المتشددین، تشجیعهم

خلاصه ماشینی: "إن المتشددین معادون للغرب عموما وللولایات المتحدة بشکل خاص، حیث أنهم یهدفون، بدرجات مختلفة إلی تخریب وتدمیر الدیمقراطیة الحدیثة، وإن تشجیعهم لیس بالخیار الصائب، إلا أن یکون ذلک لاعتبارات تکتیکیة مرحلیة( ). حیث أن بعضهم أقرب إلی المتشددین، کما أنه لا یوجد بین هذه المجموعة من یتقبل بإخلاص الدیمقراطیة الحدیثة وثقافة وقیم الحداثة، وفی أحسن الأحوال یمکن التوصل إلی سلام غیر مستقر معهم( ). وللقیام بتشجیع التغییر الإیجابی فی العالم الإسلامی نحو الدیمقراطیة والحداثة والانسجام مع النظام العالمی المعاصر، فإن الولایات المتحدة والغرب یحتاجان إلی التمعن وبحذر شدید فی العناصر والمیول والقوی الإسلامیة التی یریدان تقویتها، وما هی أهداف وقیم مختلف الحلفاء المحتملین والذین تحت حمایتهم، وماهی الآثار العامة التی تترتب علی تقدیم أجندتهما الخاصة. أما الوسائل فیجب إسنادها إلی صناع القرار فی الولایات المتحدة وتخطیطهم لها، ولتنظیمات معینة فی هذه الموضوعات، حیث أن النتائج المترتبة علی هذا التخطیط بالنسبة للفعالیات الإسلامیة الأخری، بما فیه المخاطرة بالتعرض للخطر أو التکذیب من قبل المجموعات والشعب التی نحاول مساعدتها."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.