Skip to main content
فهرست مقالات

وحدة الأمة الإسلامیة

نویسنده:

ISC (10 صفحه - از 199 تا 208)

کلید واژه های ماشینی : الأمة الإسلامیة، الخلاف، القرآن، وحدة الأمة، السنة والشیعة، الاتحاد، المسلمین، نحن، أتباع، الشیعة فی الصدر الأول لم

خلاصه ماشینی: "ألا تکون هذه التجارب المرة التی ذاق طعمها المسلمون منذ أیام النبی الأکرم(ص) حتی الیوم، درس عبرة لهم یحدو بهم إلی مد ید الاتحاد لبعضهم بعضا، نابذین جانبا کل الخلافات الفرعیة والذوقیة؟ إنه لمن العار حقا أن یفرض ثلاثة ملایین من الافاقین المشردین أنفسهم بالقوة علی أرض إسلامیة مغتصبة وعلی ملیار مسلم من أتباع محمد(ص) تری لماذا استطاعوا أن یفرضوا ما یریدون علینا ، ثم لیصبحوا الوسیلة التی تنهب بها الدول المستکبرة ثرواتنا المادیة والمعنویة؟ إن الجواب عن هذا السؤال واضح، فان ملیار من المسلمین، الذین تستطیع کلمة لا إله إلا الله ان توحد بینهم، تراهم غرباء فبیما بینهم، وقد یحمل بعضنا العداء لبعضنا الآخر لدواع موهومة لا أساس لها، بینما عدونا المشترک یصطاد فی الماء العکر، وهو إذ یشاهدنا بدل المحبة والتعاطف، نتبادل الحقد والعداء فیما بیننا، یرقص جذلا کالشیطان، لأنه یعرف أن إلقاء التفرقة خیر فخ لاصطیاد الفرد، والمجتمع والسیطرة علیهما. فهل یجیز هذا الاسلام للإخوة من أهل السنة والشیعة - الذین لا یشترکون فی أصول العقیدة الثلاثة (المطروحة فی جمیع الأدیان السماویة) فحسب ، بل یتوجهون إلی قبلة واحدة فی صلاتهم، ویتبعون کتابا سماویا واحدا هو القرآن، وهم جمیعا یعتنقون دین نبی واحد - أن یختلفوا فیما بینهم، ویکفر بعضهم بعضا، وأن یصعدوا من هذه الاختلافات بما یخدم مصالح أعداء النبی الکریم(ص) وأعداء القرآن والإسلام والکعبة؟ أو أن یمهدوا الطریق للفتک فی عضد هذا الدین المقدس ومهاجمته عن طریق المنازعات الصغیرة الموضعیة والموسمیة؟ الا یشبه هذا الخلاف بین اهل السنة والشیعة ذلک الخلافة الذی یتحدث عنه الموسوی جلال الدین الرومی فی مثنویاته؟ متحدثا عن الترکی والفارسی والعربی والرومی المختلفین فی فاکهة واحدة باسماء متعددة ظنا منهم التعدد (عنب، انگور، ازم، استافیل)."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.