Skip to main content
فهرست مقالات

الإرهاب مخاطره و سبل مکافحته

نویسنده:

ISC (18 صفحه - از 13 تا 30)

کلید واژه های ماشینی : الإرهاب، العنف، الإرهابی، الدول، تعریف الإرهاب، المنظمات الإرهابیة، سیاسیة، الحرب، حقوق، الإنسان فی الإسلام، الإرهاب مخاطره، تعریف، استخدام، بما جاء فی القرآن، تعالی، حالة، تعریف جامعة الدول العربیة، جاء، ویسبب أضرارا فادحة علی کل، الدول الإسلامیة وجامعة الدول، الحرابة، حقوق الإنسان، مکافحة الإرهاب، التهدید، أعمالها، أفعال، علی کل المستویات، المنظمات الإرهابیة منظمات، ظاهرة الإرهاب، علی حمایة حقوق الإنسان

خلاصه ماشینی: "تعریف جامعة الدول العربیة: إن الاتفاق بین المختصین علی تعریف موحد للإرهاب فیه صعوبة بالغة، وهذا قد یکون بدایة الاتجاه السلیم نحو تعریف یحظی بالقبول، ومن ذلک منحی جامعة الدول العربیة، حیث اجتمعت علی تعریف موحد للإرهاب جاء ذلک فی الاتفاقیة العربیة لمکافحة الإرهاب، وبهذا حسمت هذه الاتفاقیة مسألة التعریف حیث حددت تعریفا موحدا ینصب علی أن الإرهاب: (کل فعل من أفعال العنف أو التهدید به أیا کانت بواعثه أو أغراضه یقع تنفیذا لمشروع إجرامی فردی أو جماعی، ویهدف إلی إلقاء الرعب بین الناس أو ترویعهم بإیذائهم أو تعریض حیاتهم أو حریتهم أو أمنهم للخطر). وقد تقدمت وفود بعض الدول المشارکة فی اللجنة بتعریفات للإرهاب ومن أبرز المقترحات ما تقدمت به مجموعة دول عدم الانحیاز التی ذکرت أن الأفعال التالیة تدخل فی سیاق أفعال الإرهاب الدولی: 1ـ أعمال العنف والقمع التی تمارسها الأنظمة الاستعماریة والعنصریة أو الأجنبیة ضد الشعوب التی تناضل من أجل التحرر والحصول علی حقها المشروع فی تقریر المصیر والاستقلال، ومن أجل حقوق الإنسان وحریاته الأساسیة. ویستدل من هذه الأیة الکریمة علی عدم التمییز فی تطبیق العدل بسبب الحقد والعداء والظلم، الذی یحصل من الآخرین ومن الحقوق التی جاء بها الإسلام: 1ـ کرامة الإنسان: عملا بنص القرآن الکریم الذی جاء به (ولقد کرمنا بنی آدم) ( ). 4- الدعوة إلی التعاون بین الشعوب علی مافیه الخیر، وتقدیم جمیع أنواع البر إلی جمیع بنی الإنسان دون النظر إلی جنسیتهم أو دینهم، عملا بما جاء فی القرآن: (وجعلناکم شعوبا وقبائل لتعارفوا إن أکرمکم عند الله اتقاکم)، وقوله تعالی: (لا ینهاکم الله عن الذین لم یقاتلوکم فی الدین ولم یخرجوکم من دیارکم أن تبروهم وتقسطوا إلیهم إن الله یحب المقسطین) ( )."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.