Skip to main content
فهرست مقالات

رواد التقریب: الإمام کاشف الغطاء رائد الإصلاح و التقریب

نویسنده:

ISC (20 صفحه - از 227 تا 246)

کلید واژه های ماشینی : التقریب، کانت، کاشف‌الغطاء، رحمه‌الله‌تعالی، کاشف‌الغطاء رائد الإصلاح و التقریب، کاشف‌الغطاء رحمه‌الله‌تعالی برحمته الواسعة، النجف، الأمة، المؤتمر، الاتحاد

خلاصه ماشینی:

"وکان غیر خاف علی أحد أن الغرض المتوخی من اقامة هذا المؤتمر – الذی کانت تروج له الادارة الامریکیة آنذاک – هو تسخیر المسلمین وعلمائهم کأتباع منفذین للسیاسة الغربیة، التی هالها وأقلقها التورم المظهری الکاذب لسریان الأفکار الشیوعیة فی أنحاء مختلفة من العالم ابان تلک الحقبة الغابرة التی شهدت انخداع العدید من تلک الشعوب بتلک الأفکار الالحادیة التی ساهم فی انتشارها حینذاک حدة التفاوت الطبقی بین أفراد المجتمع الواحد – وهو مرض الرأسمالیة العضال – تزامنا مع ما اسمی بالثورة الصناعیة، واستثمار اصحاب رؤوس الأموال لحالة التفاوت الحاد بین عنصری العرض والطلب بعد الهجرة المکثفة التی شهدتها المدن الصناعیة الکبری من القری والأریاف، فانتهز دعاة هذه الأفکار المنحرفة حالة البؤس المزری التی احاطت بالأیدی العاملة هناک من خلال خداعهم بحالة الفردوس المزعوم التی ستحققها لهم عند تصدیها لقیادتهم، ولکن الزمن اتی علی کل أکاذیبهم ففضحها، وکل حیلهم فأبطلها، وسقطوا فی مزبلة التأریخ بلا أسف علیهم. ومن هنا فقد کان موقف الشیخ کاشف الغطاء رحمه الله تعالی حادا وصریحا فی رفضه لحضور هذا المؤتمر من خلال ما أرسله الی المؤتمرین من جواب طویل أسماه (المثل العلیا فی الاسلام لا فی بحمدون) والذی أوضح فیه – بصراحة جلیة – رأیه فی مواضیع هذا المؤتمر وبحوثه، مبینا ما توقعه السیاسة الامریکیة وحلیفتها الانکلیزیة من ظلم وتجنی علی شعوب العالم المستضعفة المغلوبة، مع اشارته الواضحة الی بعد دعاة هذه السیاسة ومباینتهم للقیم الروحیة التی تدعو لها الأدیان السماویة المختلفة، وإن من ینادی بتلک القیم یجب علیه أن یکون من أول العاملین بها، والمؤمنین بحقیقتها، وذلک مالا ینطبق علی الدعاة لعقد هذا المؤتمر، والراعین له."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.