Skip to main content
فهرست مقالات

الاعتدال و الوسطیة ونبذ التطرف و الإرهاب

گزارشگر:

ISC (6 صفحه - از 223 تا 228)

کلید واژه های ماشینی : عقد المؤتمر الدولی للوحدة الإسلامیة، التقریب، المؤتمر، ونبذ التطرف و الإرهاب، المؤتمر الدولی الثامن عشر للوحدة، الأمة، المذاهب الاسلامیة، قضایا العالم الاسلامی، الحوار، للوحدة الاسلامیة

خلاصه ماشینی: "أن قضیة التقریب بین المذاهب الإسلامیة کانت قاعدة للانطلاق الی آفاق واسعة من الحوار والنقاش والجدل الإیجابی المثمر، ولقد کان الأمین العام للمجمع العالمی للتقریب بین المذاهب الاسلامیة، الشیخ محمد علی التسخیری، نجم المؤتمر دون منازع، فهو شخصیة نشیطة جدا، وحیویة بما فیه الکفایة، وعالم مستنیر الفکر متفتح العقل، متواضع للغایة، إذا تحدث أجاد وأحسن وأفاد وأقنع، وإذا التقی بک اعطاک من نفسک حتی لتحسبه صدیقا لک منذ زمن طویل، وهو الشخصیة الإیرانیة ذائعة الصیت التی تمثل الجمهوریة الاسلامیة الإیرانیة فی المحافل الدولیة والمؤتمرات العالمیة، ویتحدث باللغة العربیة افصح مما یتحدث بها ابناؤها، وهو مفکر واسع الأفق، مؤمن بالفکرة التی یعمل علی تطبیقها، ویری أن التقریب بین المذاهب الاسلامیة رسالة مقدسة تستحق التضحیة من أجلها. ولکن این هم العقلاء؟ لقد کان المؤتمر صورة مصغرة للعالم الإسلامی، ومظهرا من مظاهر الوحدة الاسلامیة، ورمزا للتقریب بین أبناء الأمة الإسلامیة، علی مستوی علمائها ومفکریها وفقهائها وقیاداتها الدینیة، خرج بنتائج جد مهمة، ودعا الی تعزیز وشائج الأخوة الاسلامیة، والتغلب علی المعوقات التی تحول دون التقارب بین دول العالم الاسلامی، وبث روح الوحدة الاسلامیة والعمل علی تجسیدها فی الواقع، ونشر ثقافة التقریب، ونبذ الخلافات، والتشبث بمقومات الوحدة وأصولها وثوابتها، وتغلیب المصلحة العلیا للأمة الإسلامیة علی المصالح الذاتیة والأغراض الآنیة والحسابات الضیقة وکل ذلک تمثل فی البیان الختامی للمؤتمر."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.