Skip to main content
فهرست مقالات

الحب فی کتابات غادة السمان

نویسنده:

علمی-پژوهشی/ISC (24 صفحه - از 147 تا 170)

کلیدواژه ها : الحب الانسانی الشامل ،الحب الحقیقی بین الجنسین ،الحب المجازی ،حب التملک ،الحب الجسدی ـ الجنسی

کلید واژه های ماشینی : حب، الحب، الجنس، غادة السمان، المرأة، الجنسی، کتابات غادة السمان، المرجع السابق، الحب الحقیقی، منشورات غادة السمان، الجنسین، جسدها، عشق، رجل، کتاب، بها، علاقة، الف، ـــــــــــ، الکاتبة، غادة شروطا للتحرر الجنسی، الروحی، زن، الشامل، بیروت، الثورة الجنسیة، ألحت غادة علی، أدب غادة السمان، بحریة، العلاقة الجنسیة

غاده ـ برهافة حسها و اتصالها بالنبع الالهامی، و حساسیتها الفائقة، و بمشاعرها النبیلة، و عمق بصیرتها و نفاذها ـ حاولت فی کتاباتها الابداعیة و الصحفیة أن تبعث الحب الحقیقی بمفهومیه العام و الخاص فی ذواتنا ـ بطریقة تختلف عن طرق العرفاء ـ و ذلک لاسباب أشارت دراستنا الی خمسة منها، أکدت من خلالها الأدیبة علی تحویل الحب الی أداة للنقاء، للتفاهم و الحوار، للعطاء، للتحریر، للإصلاح و التبدیل... فی عالم مهدد الیوم بالأخطار؛ اذ فقد الایمان بکل القیم الروحیة بما فیها الله والدین و الحب. ألحت غادة علی توطید العلاقة الحقیقیة بین الجنسین؛ اذرأت فیها علاقة الصدق و الحنان و التساوی، و اعتبرتها رمزا للتلاحم و مصدرا للقوة و الطاقة، و تجسیدا حیا لسنن الطبیعة، وتوثب الحیاة، و اعلنت أن العلاقة الحقیقیة هذه بحاجة الی رجل مثالی و امرأة مثالیة، یشکل الاول الحقیقة الوحیدة فی حیاة المرأة، و تشکل هی حاضر الرجل و مستقبله. الرجل المثالی هو الخارق العذوبة و الکبریاء، بطبیعته یکشف طیبه المرأة، و یرافقها فی عالم اغترابها و تشردها. اما المرأة المثالیة فهی تملک نصیبا و افرا من الثقافة و الوعی، و تحاول جهد الطاقة أن تستقل عن الرجل فکریا و اداریا، الا انها لاتنسی أن تتفهمه و تتعاطف معه بحنان فائق، و تسامح، ناهیک عن الصدق و الکرامة و اتزان العقل. ضمن البحث عن العلاقة بین الجنسین، تحدثت غادة عن «التحرر الجنسی» متأثرة أحیانا بالفکر الوجودی، وبسیمون دو بوفوار، و قناعتها الفکریة الخاصة، و ما تزودت به من التجارب فی الغرب. وضعت غادة شروطا للتحرر الجنسی أو ما أسمته ـ تبعا للمصطلح النسوی ـ «بالثورة الجنسیة الشاملة»، منها: ان یقترن بتحرر فکری و اجتماعی و ان یکون جزءا من تحریر الانسان العربی علی جمیع الأصعدة، و أن تأتی هذه الثورة و ذاک التحرر علی أساس التحدی و حریة الاختیار و المسؤولیة، و التناغم مع الفطرة الانسانیة ضمن الترکیز علی الوعی التاریخی و الصحوة، و دون الحث علی الالغاء الکامل للتقالید الشرقیة. منهج البحث: اجتماعی ـ وصفی، و احیانا یمیل الی النقد و الموازنة، و یضم کلمات أساسیة تالیة:

خلاصه ماشینی: "» یقارن فی قضایا الجنس بین رؤیة غادة و سیمون دوبوفوار مقارنة سریعة و یوازن عابرا بین رؤیة الادیبة و ما یطرحه العرفاء من المفاهیم و المصطلحات فی «الحب»؛ و ذلک للرد علی مایأتی من الاسئلة: 1 ـ ماهی ضرورة الدعوة الی «الحب» لدی غادة؟ 2 ـ ماهی المصادر التی اقتبست منها الادیبة فکرتها فی «الحب»؟ 3 ـ ماهی المستلزمات الضروریة لاقامة علاقة حب حقیقیة حسب رأی الادیبة؟ 4 ـ لماذا و ظفت غادة «الجنس» فی ابداعها؟ 5 ـ هل کانت غادة حیادیة أو موضوعیة فی موقفها من الجنسین؟ حاول البحث أن یعتمد علی مؤلفات الادیبة، و لاسیما مقابلاتها الصحفیة، و أن لایدخر جهدا فی تتبع ما کتبه عنها الباحثون العرب و المستشرقون[3]؛ و ان عازت دراساتهم الاستقراء الشامل و الاستنباط العلمی احیانا کثیرة. الصنف الثانی: الحب المجازی من مظاهر هذا الحب: الف ـ حب التملک أو (مایطلق علیه العرفاء «الحب الطبیعی») غادة ـ اسوة برواد النسویة ومنهم سیمون دوبوار[9] (دوبوفوار 1380: 568) تتحدث عن رغبة الرجل فی ضبط المرأة و تملکها، و ضمها الیه، و الی مایملک، أو بعبارة اخری استلابها الکامل، جسدیا، فکریا، نفسیا، و تعد حبه و رغبته هذه حبا مجازیا غیر ناضج، بینما «الحب الحقیقی» هو «رغبة صادقة فی ان یکون المحبوب سعیدا بالوسیلة التی یختارها هو لنفسه» _______________________________ 9 ـ جدیر بالذکر ان سیمون رمز من رموز الشخصیات النسائیة، تأثرت بها غادة کما لاحظنا عند الحدیث حول التلاحم بین الجنسین... ب ـ الحب الجسدی و الجنسی أو «مایسمی بالحب البهیمی أو الطینی»: الجنس ـ کما تؤکد غادة دوما ـ من وسائل الإلتقاء بین الرجل و المرأة إذا کان أساسه الحب و اللقاء الفکری و الإنصهار الروحی، و التناغم بین الطرفین، لکنه بشع فی حالة تحوله الی شهوة عابرة، أو لعبة و عادة، أو لحظة إثارة و نشوة فحسب (المرجع السابق 1981: 333)."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.