Skip to main content
فهرست مقالات

القراءة الجدیدة للنص الدینی/ عرض و نقد

نویسنده:

(40 صفحه - از 45 تا 84)

خلاصه ماشینی:

"إلا أنه مع ذلک فطریقة العبادة التی التزمها المسلمون علی عهد نزول القرآن لیست بملزمة لمن یأتی بعدهم إذا ما تغیرت ظروف الحیاة، بل یمکنهم أن یأتوا من هذه العبادات بما یلائم ظروفهم الجدیدة، فإذا کان النبی علی سبیل المثال «یؤدی صلاته علی نحو معین فکان المسلمون یقتدون به، إلا أن ذلک لا یعنی أن المسلمین مضطرون فی کل الأماکن والأزمنة والظروف الالتزام بذلک النحو… (فثمة أصناف) أخری من الناس ممن أعرضوا عن الصلاة، أو یعیشون تمزقا بین الواقع والمنشود، ألا یحق لها أن تکون وفیة لما یأمرها به دینها من دون الالتزام بما قرره السلف فی هذا الشأن (شأن الصلاة) بکل تفاصیله؟» ( )، وإذن فإن الأحکام الدینیة بما فیها العبادات هی فی الإلزام بها رهینة الأوضاع الاجتماعیة ولیست لها صفة الإلزام المطلق، وللمسلمین فی کل زمن أن یقرأوا النص الدینی قراءة یخرجون فیها بفهم تحدده أوضاعهم متجاوزین ما یحمله ظاهر ذلک النص من التکالیف التی کانت بحسب ذلک الظاهر تخاطب أوضاع الناس فی المرحلة الزمنیة التی نزل فیها الدین ( ). إن هذه القراءة التأویلیة المقاصدیة للنص الدینی هی قراءة کفیلة بأن تغیر الأفهام فی استخلاص معانی الأحکام من نصوصها لیصبح الأمر نهیا والنهی أمرا إذا ما تبین للقارئ أن مقصد الحکم لا یتحقق به بل یتحقق بحکم غیره، فیصبح ذلک الغیر هو المطلوب خلافا لما یقتضیه ظاهر النص، وهو ما یقتضی علی سبیل المثال إمکان أن یفهم من النص القرآنی حلیة الربا بدلا من حرمته، وأن یفهم بطلان عقوبات الحدود بدلا من وجوبها، بل یصل الأمر إلی إلغاء العبادات من صلاة وصوم وحج وزکاة علی النحو الذی هی محددة به، وذلک إذا ما تحققت مقاصدها فی ترقیة الروح وتحقیق العدالة بأشکال أخری منها أو حتی بدون تلک الأشکال أصلا، ذلک هو ما یفهم من کثیر من النتائج التی انتهی إلیها بعض هؤلاء المؤولة من قراءتهم لأحکام العبادات فی القرآن الکریم ( )."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.