Skip to main content
فهرست مقالات

الوسطیة الإسلامیة و دور العلماء

نویسنده:

ISC (14 صفحه - از 189 تا 202)

کلید واژه های ماشینی : العلماء، الوحدة، العصبیة، الأمة الإسلامیة، الأمة الإسلامیة بعلمائها وأهل الرأی، الاختلاف، الفکر، المسلمون، اختلاف، فقال فی الآیة، والتفاهم، الرأی، الأمة الإسلامیة والدولة الإسلامیة، المسلمین، تعالی، الفکریة، القرآن، الفکریة علی الألفة والتفاهم، المذاهب، التفرق، واحد، والعصبیة، فقال، العلماء وأهل، واحدة، الإسلام علی الوحدة، الإسلام الوحدة علی، الناس، دور العلماء، الأمة الإسلامیة الواحدة

خلاصه ماشینی: "وطبق رسول الإنسانیة وصحبه الأمر السماوی فشادوا الدولة الإسلامیة علی الرحمة والقوة والعدل، ونسجوا أمتها علی المساواة وحریة الاعتقاد والتعبیر، وتحطیم الفخر بالألوان والأنساب، وإبطال الاعتزاز بالآباء، والأجداد، وشقوا طریق المستقبل، وقفزوا إلی الصدارة، ففتحوا أبواب التقدم علی مصاریعها فی جمیع الاتجاهات، وظلوا هکذا أقویاء ینتقلون من مرحلة إلی أخری حتی ضعف إیمانهم واضطربت ألسنتهم، واختلفت أفکارهم، وانفصلت عن إسلامهم أو کادت، ودب مرض الشقاق والانقسام فیهم، فتفرقت کلمتهم، وانحل عقد نظامهم، وتمزقت وحدتهم، وخرجت منها کیانات متنافرة متضاربة، لا تخشی الفقر والتمزق والعصبیة وإراقة الدماء وإزهاق الأرواح، ولکن تخیفها الوحدة والتضامن، والتعاون، ودعوة التناصح، والأخوة والوئام والسلام، وعمق الاستعمار الفکری والروحی والبدنی هذا فی النفوس، والعقول، فظهرت الحدود المادیة والحواجز المعنویة، ومرت علی ذلک قرون، وحاول بعض أهل الرأی الإسلامی وصل تلک الکیانات بعضها ببعض، وإزالة الحدود، ونسف الحواجز، فلم ینجحوا، وماتزال محاولاتهم أفکارا وآمالا مثالیة، تطعنها فی الصمیم مشکلات یفتعلها خصوم الإسلام بین الفترة والأخری فی الوطن الإسلامی، وبین المسملین فی مختلف ربوعه، ومن المحزن المؤلم أن یدرک المسلمون هذا الداء القاتل، ویسکتوا عنه، ولا یحاولوا علاجه بروح الدین الإسلامی العالمی فی ندائه، والإنسانی فی دعوته، والوحدوی فی أوامره ونواهیه، وفی تربیته وتشریعه، وفی عباداته ومعاملاته وأخلاقه. »، وأوضح أن «أول ما نشأ فی المجتمع الإسلامی من جراثیم التفرق فی الدین الکلام فی القدر، والخوض فی الصفات، وقارن ذلک حدوث الخلاف فی الخلافة: هل هی شعبة من الدین تفتقر إلی تنصیص من الشارع، أو هی مصلحة( ) دنیویة ترجع إلی اختیار اهل الرأی من الأمة… وهذه المسألة هی المعترک الأول الذی اشتجرت فیه الآراء حتی تطرفت» ، ثم أکد الإبراهیمی أن اتساع الفتوحات الإسلامیة وفر الدواعی لظهور المذاهب الفقهیة والمذاهب الکلامیة، والمذاهب الصوفیة فی أزمنة متقاربة، وبین أن «المذاهب الفقهیة کان حدوثها ضروریا وطبیعیا، ما دامت السنة لم تجمع، وهذه المذاهب فی حد ذاتها لیست هی التی فرقت المسلمین، ولیس أصحابها هم الذین ألزموا الناس بها أو فرضوا علی الأمة تقلیدهم، وإنما الذی یعده الشیخ فی أسباب تفرق المسلمین هو هذه العصبیة العمیاء التی حدثت بعدهم للمذاهب»."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.