Skip to main content
فهرست مقالات

التعاون الإقلیمی و الدولی- رؤیة إسلامیة

نویسنده:

ISC (20 صفحه - از 63 تا 82)

خلاصه ماشینی:

"دور التعاون الإقلیمی والدولی فی منع صراع الحضارات إنه من المهم أن نحدد المنطلق الذی یجب أن تنطلق منه البشریة فی علاقاتها علی مستوی الشعوب والدول والحضارات، هل الأصل فی هذه العلاقة هو الصراع والصدام أم هو السعی لتحقیق التعایش والوئام؟ إن موقف الإسلام بهذا الخصوص موقف واضح، فالإسلام وهو یقر بما بین الناس من الاختلاف والتمایز، یدعوهم مع ذلک للتعارف المؤدی الی تبادل المنافع فی إطار من التکامل والتعاون، ولا یعنی ذلک أن الناس سیتخلصون من نوازع الهیمنة والسیطرة، ولذلک کانت سنة التدافع بین الخیر والشر سنة إلهیة قائمة: یقول الله تعالی: (ولولا دفع الله الناس بعضهم ببعض لفسدت الأرض ولکن الله ذو فضل علی العالمین((15). إن منطق السیطرة الذی یرید إخضاع الناس لسلطانه لا یساعد علی تحقیق التعایش والوئام، ولذلک کان لابد للعقلاء من سائر الشعوب أن یتنادوا لنبذ کل أسالیب الصدام والبحث عن سبل التعاون الذی یحقق المصالح المشترکة، وإن من أهم المیادین التی یجب أن یتجه إلیها التعاون الإقلیمی والدولی هی مایلی: 1ـ الحوار دفع الحوار بین الأدیان والثقافات والحضارات: إن التنوع القائم بین الناس یمکن أن یکون مصدر إثراء متبادل إذا تغلب منطق التعارف الذی دعا إلیه القرآن وهو یخاطب الناس جمیعا: یقول الله تعالی: (یا أیها الناس إنا خلقناکم من ذکر وأنثی وجعلناکم شعوبا وقبائل لتعارفوا إن أکرمکم عند الله أتقاکم إن الله علیم خبیر((16)."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.