Skip to main content
فهرست مقالات

المذهبیة والوحدة الفکریة الإسلامیة

نویسنده:

ISC (10 صفحه - از 181 تا 190)

خلاصه ماشینی:

"یقع بین حین وحین من بعض الغلاة الجاهلین؟ 3- وأیا ما کان الرأی فی مسألة الالتزام المذهبی، فإنه لولا اکتمال بنیان المذاهب الفقهیة الإسلامیة، وتحدید أصولها الاجتهادیة لما استطاع العقل الفقهی الإسلامی، والنظام الفکری الإسلامی، أن یعبر عن نفسه تعبیرا یصح أن یسمی «إسلامیا» ولما استطعنا أن نقدر قرب رأی أو بعده عن الأصول الإسلامیة المقبولة، ولما تمکن العلماء والأصولیون والمفکرون المسلمون، فی کل العصور، من البحث المشترک الذی یسمی فی الأدبیات الإسلامیة باسم المناظرة. وهذا مما یعلم عقلا وشرعا؛ فأما عقلا فلأن الواحد منا إذا أمکنه تحصیل الغرض بالأمر السهل لا یجوز العدول عنه إلی الأمر الصعب، وأما الشرع فهو قوله تعالی: (وإن طائفتان من المؤمنین اقتتلوا فأصلحوا بینهما فإن بغت إحداهما علی الأخری فقاتلوا التی تبغی حتی تفیء إلی أمر الله…( (الحجرات/ 9). وهذه الخلافات لا تقدح فی الاتفاق علی أصل الاستدلال بالإجماع، وهو المکون الثالث للوحدة الفکریة بین المسلمین، لا من حیث تفصیلات مواضعه والمسائل التی وقع فیها أو لم یقع، ولکن من حیث تنظیم البنیان العقلی الإسلامی وإقامة النسق الفکری الذی ینتظم فهم علماء المذاهب ویضبط الحرکة الفقهیة أصولا وفروعا، فیثر – من ثم – فی الحرکة الفکریة الإسلامیة، ولو لم یکن ما یعرض له الباحثون والمفکرون من الموضوعات الداخلة فی نطاق الفقه والأصول دخولا مباشرا(9). وهذه المصادر هی التی یؤخذ منها الحکم بالوجوب أو الحرمة أو الإباحة أو الندب أو الکراهة؛ ومعرفة هذا الحکم، والاتفاق علیه أو الاختلاف فیه، هی السبیل إلی تحدید النسق الفکری الذی یتحرک فیه العقل المسلم فیقبل قولا أو یأباه، ویتفق مع رأی فی مسألة أو یختار حلا لمشکلة، منطلقا، فی ذلک کله وغیره، من الأصول الکلیة التی رتبتها فی ذهنه الدراسة المذهبیة المنظمة."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.