Skip to main content
فهرست مقالات

الشیخ المفید رائد الاجتهاد فی مدرسة أهل البیت (ع)

نویسنده:

ISC (20 صفحه - از 197 تا 216)

کلید واژه های ماشینی : کانت، علم الأصول، المفید، الاجتهاد، هـ، علم، الشریف المرتضی، سنة، علی اصحابهما مسائل علم الأصول، کتاب، عاصمة الخلافة العباسیة، الشافعی، الرأی، حسن، المفید رائد، علی مباحث علم الأصول، الفکریة، مسائل الأصول کانت، الکتاب، تطور علم الأصول، الأصولیة، أصول الفقه، علم الأصول لم، عضد الدولة، حسن الخرسان علی کتاب، فقد، الشافعی لم‌یکن مؤسس علم الأصول، مسائل علم أصول الفقه، حیث تخلص علم الأصول، کتب مسائل أصول الفقه

خلاصه ماشینی: "أما أصحاب الرأی المغایر فقد ذهبوا إلی أن علم الأصول لم یبتکر بعد عصر ائمة اهل البیت(ع)، وأنما کان تأسیس هذا العلم من قبل الأئمة انفسهم کما یشیر حسن الصدر الی ذلک بقولـه(34): «اول من أسس أصول الفقه الامام ابو جعفر الباقر، ثم بعده ابنه الصادق، وقد أملیا علی أصحابهما قواعده، وجمعوا من ذلک مسائل رتبها المتأخرون علی ترتیب المصنفین فیه بروایات مسندة إلیهما، متصلة الاسناد، وکتب مسائل أصول الفقه المرویة عنهما موجودة بأیدینا إلی هذا الوقت منها کتاب «أصول آل الرسول(ص)»(35). ان علم الاصول لم یکن غالبا علی سائر العلوم فی هذا الکتاب، لذا لا یمکن أن نعتبر رسالة الشافعی من کتب الأصول، حتی لو کان ذلک من باب التغلیب؛ فهناک عناوین فی هذه الرسالة لا یمکن أن ترتبط بالأصول مثل «باب فرض الله طاعة رسوله مقرونة بطاعة الله ومذکورة وحدها»، «باب فرض الصلاة الذی دل الکتاب ثم السنة علی من تزول عنه بالعذر، وعلی من لا تکتب صلاته بالمعصیة، «فی الزکاة»، «فی الحج» ، فی محرمات الطعام»، وعناوین أخری»(44). وقد اثر هذا المسلک علی تلامیذ المفید، فاعتمدوا آراء استاذهم فی رد ابن الجنید(ع) (49)علما أن المفید کان صریحا، وشدید اللهجة فی رد تلک الأفکار التی نشأت عن طریقة أهل الأخبار حتی ظن البعض أن ذلک منه لیس لصراحة لهجته، لکنه کان یری أن لا طریق إلی إصلاح العلم إلا بالشدة(50). ولم یقف عمل المفید فی مجال علم الأصول فقط، وانما تعدی ذلک الی مجال الفقه حیث استطاع ان یهذب هذا العلم، ویبعث مسائله من جدید حیث «أفرد کل باب علی حدة ، واستخرج الأحکام والأوامر والنواهی، وجمع ما تشتت منه بعد أن کان الفقه مجرد روایات ، وبذلک استطاع ان یخفف عن رواد العلم التعب الذی کانوا یعانونه من جراء ذلک»(52)."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.