Skip to main content
فهرست مقالات

الجرح والتعدیل، وسیلة أم هدف ؟

نویسنده:

(11 صفحه - از 5 تا 15)

خلاصه ماشینی:

"فهو أول من فصل أنواع الناقلین للحدیث عن رسول الله‌ صلی‌الله‌علیه‌و‌آله وکشف الخالص منهم عن الزائف، فی الحدیث الذی رواه الإمام أبو جعفر الکلینی فی الکافی الشریف، قال : علی بن إبراهیم بن هاشم، عن أبیه، عن حماد بن عیسی، عن إبراهیم بن عمر الیمانی، عن أبان بن أبی عیاش، عن سلیم بن قیس الهلالی، قال: قلت لأمیر الموءمنین علیه‌السلام : إنی سمعت من سلمان، و المقداد، و أبی ذر، شیئا من تفسیر القرآن و أحادیث، عن نبی الله‌ صلی‌الله‌علیه‌و‌آله غیر ما فی أیدی الناس، ثم سمعت ______________________________ (1) الرسالة للشافعی (ص398) . وقد أولی علماء الإسلام علم الجرح والتعدیل اهتماما بلیغا، باعتباره الأداة لتمهید طرق إثبات الحدیث، فأسسوا له القواعد وحددوا له الحدود، وسدوا منه الثغور، وأوردوا فیه البحوث حتی تکاملت قواعده، وسلک کل حسب قناعاته منهجا معینا، سار علیه للتوصل إلی مبغاه من تحدید النصوص المعتمدة من الحدیث الشریف . إن قیام هؤلاء بمثل هذا العمل ـ الذی لا ینتفع منه مشاهدوه ـ إنما هو لأغراض مبیتة من قبل : منها : الإعلان عن وجود الشقاق والفرقة بین المسلمین، لأن تلک الحوارات تجر ـ کما حصل فی کثیر منها ـ إلی الکشف عن مساوئ الأطراف، فمثلا یعلن فیها عن مساوئ الخلفاء الذین یقدسهم السلفی من العامة، وکذلک یؤدی الجدال إلی التعدی علی کرامة الأئمة المعصومین من آل محمد علیهم‌السلام الذین یوالونهم الشیعة، وبالتالی یتبرأ المتحاورون بعضهم عن بعض . وبعد هذه الکلمة التی کان لابد أن تقال، نحاول أن نقدم إلی العلماء الأفاضل أعمالا فی مجال «الجرح والتعدیل» مؤلفة علی أساس العلم والدقة، ومکتوبة بغرض التفاهم والتوحید والألفة، وبأدب فی الحوار ونزاهة فی التعبیر، وبهدف جمع الکلمة علی التقوی، وبأقلام علماء قدیرین فی العلم، ضلیعین فی الفن، معترف بهم لدی الأمة، لتکون أمثلة لما یجب أن یقع علی مثله البحث فی مثل هذا الموضوع المهم ."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.