Skip to main content
فهرست مقالات

عین المیزان

نویسنده:

(41 صفحه - از 235 تا 275)

خلاصه ماشینی:

"لأنا نرید أن ننظر هل کل أحد تقبل روایته؟ أم البعض من ضرورة الإسلام عدم قبول روایتهم؟ إذن ، فبدافع طلب الحقیقة ، أعود إلی الفقرات التی تقدم نقلها ، وأقول سائلا متعجبا : أهل غاب عن شیخنا القاسمی دام فضله : أن عمران بن حطان ، کان من رؤوس الخوارج ، بل کان داعیة لهذه الضلالة کما ذکر؟ أم غاب عنه أن قاعدة مذهب الخوارج ، وأس دعامتها هی تکفیر الصهرین وبغضهما والبراءة منهما؟ أم یجهل ـ وحاشاه ـ أن محبة أهل البیت وموالاتهم من ضرورات شریعة الإسلام؟ وأن مبغضهم مبغض لرسول الله‌ صلوات الله‌ علیه ، ومبغض رسول الله‌ مبغض لله‌ جل شأنه ، والله‌ سبحانه أشد بغضا له ، وهو عدو لله‌ ، لا یقبل الله‌ منه صرفا ولا عدلا؟ کما ورد فی صحیح الآثار التی لا تغیب عن کل متشرع ، فضلا عن علماء الشرع؟ فإذا کان حب أهل البیت من ضرورات الشریعة الإسلامیة ، وکان عمران بن حطان ، وابن الحصین ، ینکرون هذا الضروری ، ویتخذون أساس دینهم البراءة من آل رسول الله‌ ، وتکفیرهم وبغضهم والطعن فیهم ، وفی سیدهم أمیر المؤمنین . بید أن البخاری مهما کان؛ فلیس یمتنع علیه الخطأ أو النسیان ، نعم ، وأن العصمة لله‌ ولمن اختصه الله‌ ، ولیس الخطأ بمحال علی الإنسان ، طالما لا یکون معصوما ، سوی أننا قد نحمل نشرة العتاب أو الملام ـ ولکن علی أکف الکرامة وأجنحة الاحترام ـ ونضعها أمام شیخنا القاسمی قائلین : إنه قد کان الجدیر بمثله ـ حیث تعرض لنشر تلک الشذرة الأخلاقیة ـ أن یقف فیها علی حدودها ، ولا یتطرف ویتغالی بها ، وحیث أبی إلا أن یتوسع فیها ، ولا یقف علی نقطتها المرکزیة ، وحقیقتها الجوهریة ، فلقد کان من الحزم والصرامة وسعة العلم والکرامة أن لا یذکر ذلک الشقی «عمران بن حطان» شریک «ابن ملجم» مخمد ذلک النور الإلهی الذی ما أضاء فی ظلمات هذا الکون ـ بعد النبی سلام الله‌ علیه ـ مصباح هدی مثله ."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.