Skip to main content
فهرست مقالات

الشواهد الشعریة ومناسباتها فی الکتب الأربعة الحدیثیة

نویسنده:

خلاصه ماشینی:

"أما فی زمان بنی العباس فقد کان الأمر أشد وأقسی، ویکفی الباحث أن ینظر إلی (مقاتل الطالبیین)(3) لیری القسوة والإضطهاد والمراقبة والقتل والسجن والتشرید الذی لاقاه أهل بیت المصطفی صلی‌الله‌علیه‌و‌آله وذراریهم علی أیدی رؤوس السلطة وأعوانهم ، ویکفی أن تسمع أبیات عبدالله‌ الطوری وقد مر علی قبر الإمام الحسین علیه‌السلام بعد أن أمر المتوکل العباسی بحرث بقعته وإجراء الماء علیها: تالله‌ إن کانت أمیة قد أتت قتل ابن بنت نبیها مظلوما فلقد أتاک بنو أبیه بمثلها هذا لعمرک قبره مهدوما أسفوا علی أن لا یکونوا شایعوا فی قتله فتتبعوه رمیما(4)ولا یخفی أن فی مثل تلک الظروف لا یمکن للنحوی أو اللغوی أن یجرأ علی الروایة لحدیث أهل البیت علیهم‌السلام أو الاستشهاد به . شرح الغریب: قوله (فرو) أی یا أم‌فروة، فحذف أوله ضرورة، وحذف آخر الکلمة ترخیما، ویجوز فی (فرو) النصب علی لغة من ینتظر الحرف المحذوف، والرفع علی لغة من لا ینتظر الحرف المحذوف، والمراد بأم فروة ابنة الإمام الصادق علیه‌السلام ، عدها الشیخ المفید والزبیری فی أولاده علیه‌السلام (4)، وأمها فاطمة بنت ______________________________(1) وأشار الشیخ فی (التبیان) إلی أن الوجه فی (خاطب) الرفع، وأن الشاعر قد أقوی لأن القصیدة مجرورة، وهذا الوجه متین، ذلک لأن الإقواء جار علی ألسنتهم کثیرا، وهو المخالفة بین حرکة الروی المطلق بکسر وضم ، قال النابغة الذبیانی: زعم البوارح أن رحلتنا غدا وبذاک حدثنا الغداف الأسود لا مرحبا بغد ولا أهلا به إن کان تودیع الأحبة فی غد راجع دیوان النابغة: 38، ولعل البیت الذی ذکرناه لا یخرج عن هذا الإطار."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.