Skip to main content
فهرست مقالات

أنا ترجمة ذاتیة للإمام أمیر المؤمنین علیه‌السلام طبقا للنصوص الموثوقة

نویسنده:

(98 صفحه - از 68 تا 165)

خلاصه ماشینی:

"قال علیه‌السلام : أما بعد، فإنه لما قبض رسول الله‌ صلی‌الله‌علیه‌و‌آله استخلف الناس أبا بکر، ثم استخلف أبو بکر عمر، فعمل بطریقه، ثم جعلها شوری بین ستة، فأفضی الأمر منهم إلی عثمان، فعمل ما أنکرتم وعرفتم، ثم حصر وقتل، ثم جئتمونی طائعین فطلبتم إلی، وإنما أنا رجل منکم لی ما لکم، وعلی ما علیکم، وقد فتح الله‌ الباب بینکم وبین أهل القبلة، وأقبلت الفتن کقطع اللیل المظلم، ولا یحمل هذا الأمر إلا أهل الصبر والبصر والعلم بمواقع الأمر، وإنی حاملکم علی منهج نبیکم صلی‌الله‌علیه‌و‌آله ومنفذ فیکم ما أمرت به، إن استقمتم لی وبالله‌ المستعان. ثم التفت علیه‌السلام یمینا وشمالا، فقال: ألا لا یقولن رجال منکم غدا قد غمرتهم الدنیا فاتخذوا العقار، وفجروا الأنهار، ورکبوا الخیول الفارهة، واتخذوا الوصائف الروقة، فصار ذلک علیهم عارا وشنارا، إذا ما منعتهم ما کانوا یخوضون فیه، وأصرتهم إلی حقوقهم التی یعلمون، فینقمون ذلک، ویستنکرون ویقولون حرمنا ابن أبی طالب حقوقنا!؟ ألا، وأیما رجل من المهاجرین والأنصار من أصحاب رسول الله‌ صلی‌الله‌علیه‌و‌آله علی أن الفضل له علی من سواه لصحبته، فإن الفضل النیر غدا عند الله‌، وثوابه وأجره علی الله‌، وأیما رجل استجاب لله‌ وللرسول، فصدق ملتنا، ودخل فی دیننا، واستقبل قبلتنا، فقد استوجب حقوق الإسلام وحدوده، فأنتم عباد الله‌، والمال مال الله‌، یقسم بینکم بالسویة، لا فضل فیه لأحد علی أحد، وللمتقین عند الله‌ غدا أحسن الجزاء، وأفضل الثواب، لم یجعل الله‌ الدنیا للمتقین أجرا ولا ثوابا، وما عند الله‌ خیر للأبرار وإذا کان غدا ـ إن شاء الله‌ ـ فاغدوا علینا، فإن عندنا مالا نقسمه فیکم، ولا یتخلفن أحد منکم، عربی ولا عجمی، کان من أهل العطاء أو لم یکن، إلا حضر، إذا کان مسلما حرا."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.