Skip to main content
فهرست مقالات

دراسات و مقالات: الوسطیة بین النظریة و التطبیق

نویسنده:

ISC (18 صفحه - از 41 تا 58)

کلید واژه های ماشینی : الوسطیة، تعالی، حق، مفهوم الوسطیة والاعتدال والتسامح، دون، دین، الإرهاب، سبیل، الأرض، وإنما، ولیس، العقیدة، المسلمین، الآخرین، فإن الإسلام دین الحق، قوله، المسلمون، الناس، الوسطیة فی الإسلام، وهذا، البقرة، علی تحقیق آفاق الإسلام، السماحة، لا یحب، سبحانه، فلا، المسلمین فی العالم، غیر المسلمین، التزام المسلمین قادة، الإسلام ونزعته العالمیة دون

خلاصه ماشینی: "الحمد لله الحکم العدل، والصلاة والسلام علی نبی الرحمة والفضل، وعلی آله وصحبه أهل الحکمة والعقل، وبعد: هذا بحث موجز عن منهجیة الاسلام وعلاقته بالآخرین فی مظلة شریعة الله تبارک وتعالی المتمیزة بالوسطیة والاعتدال والتسامح فی کل شؤون الحیاة الخاصة والعامة، مع النفس، وفی مجال الاعتقاد، والاقتصاد، والتربیة، وأحکام التشریع، والحکم والإدارة، والولاء والطاعة، والسلم والحرب، بل وفی الزمان والمکان وممارسة الفعالیات، وفی المواقف والمبادئ، والتعامل مع الآخرین علی النحو المعتدل من غیر إفراط فی التمسک بالقیم والمبادئ، ولا تفریط فی الحقوق والمکاسب، والحفاظ علی الذات والوجود المعیشی والدولی وتلقین أصول المعرفة، وممارسة الحوار والالتزام بالضوابط والقیود التی تحقق التوازن والاعتدال بین المطامح والمصالح، وبین النظریة والتطبیق، وبین الوجود الفاعل والمنفعل، وفی ضوء شرع الله وهدیه القائم علی العدل والرحمة والإحسان، والتعاون والتعایش الودی مع الآخرین، والتزام القیم والأخلاق والعمل علی تحقیق آفاق الإسلام ونزعته العالمیة دون إساءة ولا إثارة، ولا طمع ولا عدوان. هذه هی واجهة الإسلام وحقیقته، وهی رسالة عامة للبشریة وخالدة، فلا یعقل أن یکون فیها ما یصادم العقل والحکمة والمصلحة، وإنما خیرها یعم الإنسانیة، وهی تطمح أن یفیء الناس جمیعا إلی ظلها، ویدخلوا فی لواء عقیدتها، وذلک یعنی أن الإسلام دین لا یعرف الإرهاب؛ وهو الاعتداء غیر المشروع، ولا یقر الفساد والإضرار، ولا یفرط فی الحقوق المشروعة، ولا یرضی لأتباعه تحمل الضیم والأذی، وقد أذن القرآن الکریم بالقتال فی أول آیة مع بیان أسباب مشروعیة الجهاد لرد الاعتداء والدفاع عن الحرمات: حرمة النفس (حق الحیاة) والعرض (القیم العلیا) والمال (حقوق الإنسان المادیة)، فقال تعالی: (أذن للذین یقاتلون بأنهم ظلموا وإن الله علی نصرهم لقدیر، الذین أخرجوا من دیارهم بغیر حق إلا أن یقولوا ربنا الله ..."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.