Skip to main content
فهرست مقالات

الملف: الرسول الأعظم.. أسوة و قدوة و منهاج حیاة الرسول الأعظم و مکارم الأخلاق منطلق للتقریب

نویسنده:

ISC (28 صفحه - از 103 تا 130)

کلید واژه های ماشینی : الأخلاق، الأخلاق الإسلامیة، الأخلاق الإسلامیة الکریمة وبناء المجتمع، الأخلاق الکریمة، الوحدة، دین، المسلم، الأمة الإسلامیة، المجتمع الإسلامی، التعاون والتکافل

خلاصه ماشینی:

"من دعائم الإ تحاد التمسک بنظام الإسلام وأخلاقه الکریمة هو کفیل بأن یوحد وجهة أبناء الأمة الإسلامیة إذ أن المسلمین فی شتی بقاء العالم یؤمنون بعقیدة واحدة، أساسها الإ یمان بالله الواحد القهار، ویخضعون لتشریع واحد ویحتکمون إلی نظامه الخالد؛ شریعة القرآن الذی وحده یمکنه أن یؤلف بین الشعوب المختلفة ویجعلها تحت لواء( لا إله الا الله محمد رسول الله) فتصبح أمة واحدة تخضع لنظام إلهی کما أرادها الله لها أن تکون إن هذه أمتکم أمة واحدة وأنا ربکم فأعبدون . القسم السادس ماذا حصل للمسلمین؟ إنما الأمم الأخلاق مابقیت فإن هم ذهبت أخلا قهم ذهبوا تعرضت الأمة الإسلامیة فی العصور الماضیة لهزات أخلاقیة هزت کیانها ووحدتها أفقدتها میزاتها الأخلاقیة وأبعدتها عن السیر فی مسار الأخلاق الإسلامیة التی بها حفظ الأولون وحدتهم وتما سکهم ، کما تعرضت لغزو ثقافی ومذهبی ونظریات مارقة ومفسدة وعادات وتقالید خارجة عن تعالیم الأسلام وخلقه الکریمة ، لاقت اعجاب تلامیذ الغرب وعملائه الذین تربوا علی أیدیهم وقاموا بترویج مفاسد الغرب حتی جعلوا من المجتمع الإسلامی الراقی صاحب المثل الأعلی مقلدا لأسلوب الغرب العفن والفاسد ، بعد أن کان المجتمع الإسلامی النقی الرائد فی تقدیم ما یصلح للبشریة فی کل المجالات؛ لأنه من ینبوع القرآن الکریم الذی لایأتیه الباطل من بین یدیه ولا من خلفه . ولذا أثاروا النزعة العرقیة، ودعوا الی القومیة المنافیة لمقومات الأمة الإسلامیة الوحدویة التی تعتز بها الأمة الإسلامیة وتؤمن بالنظام الإسلامی الذی یدعو ویقر الأخوة الإسلامیة، ویعلن أنه لا فضل لعربی علی عجمی ولا لعجمی علی عربی إلا بالتقوی، یقول الحق تبارک وتعالی: (واعتصموا بحبل الله جمیعا ولا تفرقوا) وفی الوقت الحاضر یعمل أعداء الإسلام بکل جد لنقل نظریاتهم الجدیدة وعاداتهم السیئة إلی البلدان الإسلامیة لیقضواعلی ما بقی لدی المسلمین من عادات حمیدة وقیم عالیة المستمدة من منابع کتاب الله وسنة نبیه (ص)."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.