Skip to main content
فهرست مقالات

وثائق: البیان الختامی للمتلقی العالمی الأول للعلماء المسلمین الذی عقد فی رابطة العالم الاسلامی فی الفترة من 5-3/ ربیع الاول/ 1427 ه الموافق 3-1 ابریل 2006 م (مکة المکره

ISC (10 صفحه - از 209 تا 218)

کلید واژه های ماشینی : العالمی الأول للعلماء المسلمین، الأمم، رابطة العالم الاسلامی، ویطالب الملتقی الدول الإسلامیة، الملتقی، البیان الختامی للمتلقی العالمی الأول، ویطالب الملتقی حکومات الدول الإسلامیة، مؤتمر القمة الإسلامیة، الملتقی العالمی الأول للعلماء، الوحدة

خلاصه ماشینی:

"وإذ یستنکر علماء الأمة الإسلامیة بشدة هذه الإساءات التی انطلقت من نفوس مشبعة بالکراهیة للإسلام وأهله والتی تثیر مشاعر المسلمین فی العالم، وتعیق التواصل والتعاون والتعایش بین المجتمعات الإنسانیة، فإنهم یذکرون بأن الإسلام وضع للحوار مع الآخرین قیما سامیة تنبذ أسالیب الامتهان والازدراء، وینبهون إلی أن عالمیة الإسلام، وما فیه من خیر ورحمة، إنما هو للناس کافة، وأن القرآن الکریم هدایة للبشر: (إن هذا القرآن یهدی للتی هی أقوم) (الاسراء:9) وأن محمدا (ص) أرسله الله رحمة وهدایة للناس أجمعین: (وما أرسلناک إلا رحمة للعالمین) (الانبیاء:107). خامسا: إن الملتقی إذ تابع أوضاع الشعب الفلسطینی، وما توصل إلیه من اختیار لممثلیه ولحکومته، فإنه یدعو إلی مساعدته، والقبول بما نتج عن الانتخابات من خلال الممارسة الدیمقراطیة، ویطالب المنظمات الفلسطینیة بالتعاون مع الحکومة والمجلس التشریعی الذی اختیر من قبل شعب فلسطین، ویحثها علی التمسک بالوحدة الوطنیة والعمل المشترک لتحقیق مصالح أهل فلسطین، الذین یعانون من الظلم والحصار والعدوان المستمر من قبل إسرائیل، ویهیب بسائر الفصائل الفلسطینیة أن تبتعد عن الخلافات، التی لا یستفید منها إلا أعداء فلسطین. وثائق سادسا: وإذ تابع الملتقی النزاع المسلح القائم بین عدد من الفصائل والأحزاب فی الصومال، فإنه یعرب عن ألم المسلمین من الصراع الدامی الذی راح ضحیته کثیر من أهل هذا البلد المسلم، ویطالب قادة الفصائل الصومالیة المتنازعة بالکف عن النزاع، وإیقاف الحرب، والعودة إلی الحوار لحل المشکلات وتحقیق الوحدة الوطنیة لشعب الصومال، کما یطالب جامعة الدول العربیة ومنظمة المؤتمر الإسلامی بالعمل علی تسویة النزاع بین الفصائل الصومالیة، ومساعدة شعب الصومال علی تحقیق الوئام والأمن والسلام، ویدعو الدول والمؤسسات الحکومیة والشعبیة لمد ید العون للصومالیین فی مجالات الإغاثة وتأمین الاحتیاجات الضروریة."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.