Skip to main content
فهرست مقالات

البلاغات من أسالیب الأداء للحدیث الشریف فی التراث الإسلامی

نویسنده:

(12 صفحه - از 33 تا 44)

خلاصه ماشینی:

"ومما یدل علی أن البلاغ فی نفسه مؤد إلی التوقف ، هو ما ذکره ابن حجر فیترجمة (محمد بن الحسن بن محمـد رضی الدین الأسعد) بقوله: کان بعض أصوله (بلاغات) فیها نظر (5) . أقول: حاول بعض المتعصبین للموطأ ولمالک إثبات أن البلاغات کلها متصلة هادفا إلی التسویة بینه وبین البخاری فی الالتزام بالصحة؛ فقال - بعدأن نقل عن ابن الصلاح أنه وصل الأحادیث الأربعة التی لم یذکر لها سند - ما نصه: فظهر أنه لا فرق بین الموطأ والبخاری ، وصح أن مالکا أول من صنف‌الصحیح کما ذکره ابن عبد البر وابن العربی القاضی والسیوطی ومغلطای وابن لیون وغیرهم ، فافهم ! قال الناقل لکل هذا وهو المحقق للموطأ: عرضت هذا علی القاضی الفاضل الأستاذ أحمد محمد شاکر فأملی علی ما یأتی: ولکنه لم یذکر الأسانید التی قال ______________________________ (1) الموطأ ـ المقدمة ـ 1/ه ، (2) منهج النقد: 251 ، ولاحظ: الموطأ 1/هاء ، وانظر: فهرس الفهارس: 523 ، وقـد بالغ فیه حیث قال:« وتوهـم بعض العلمـاء أن قـول الحـافظ أبی عمر ابن عبـد البر یدل علی عدم صحتها ،ولیس کذلک! (4) الموطأ ـ المقدمة ـ 1/ه ، (5) الموطأ ـ المقدمة ـ 1/دال ، الفلانی إن ابن الصلاح وصل بها هذه الأحادیث ، فلا یستطیع أهل العلم بالحدیث أن یحکموا باتصالها إلا إذا وجدت الأسانید وفحصت ، حتی یتبین إن کانت متصلة أو لا؟ صحیحة أولا ؟؟ (1) وأقول: وحتی لو تبین اتصال الأحادیث من طرق أخری فإنما یفید ذلک اعتبار المتون ، ولا یدل علی کون البلاغات ـ نفسها ـ متصلة عند مالک نفسه!"

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.