Skip to main content
فهرست مقالات

من مباحث علوم الحدیث - صیغ الأداء و التحمل للحدیث الشریف - تاریخها وضرورتها وفوائدها واختصاراتها

نویسنده:

خلاصه ماشینی:

"[4] وقد صرح جمع من الأعلام بأن هذا کله مجرد اصطلاح متأخر: قال ابن الصلاح: فی أداء القراءة والتفرقة بین «حدثنا» و «أخبرنا» ثلاثة أقوال: من منع منهما، ومن جوزهما، ومن فرق؛ فمنع من «حدثنا» قال: هو مذهب الشافعی وأصحابه، وهو منقول عن مسلم وجمهور أهل المشرق، وقیل: إنه مذهب الأکثر من أصحاب الحدیث الذین لا یحصیهم أحد، وأنهم جعلوا «أخبرنا» علما یقوم مقام قول قائله: «أنا قرأته علیه، لا أنه لفظ به إلی» وممن کان یقول به النسائی فی جماعة. ولم یکن التسامح فی إطلاق التعبیر فی الإجازة فقط، سببا للاتهام، بل تغییر الألفاظ عن کل الطرق کان مؤدیا إلی ذلک: قال الدکتور عتر ـ وهو یتحدث عن أهمیة ألفاظ التحمل والأداء ـ : إن الراوی إذا تحمل الحدیث بطریقة دنیا من طرق التحمل، ثم استعمل فیه عبارة أعلی، کأن استعمل فیما تحمله بالإجازة «حدثنا» أو «أخبرنا»، کان مدلسا، وربما اتهمه بعض العلماء بالکذب! وقال ابن الصلاح: منهم من ذهب إلی تجویز ذلک ـ أی إطلاق «حدثنا» و «أخبرنا» و «أنبأنا» فی القراءة علی الشیخ ـ وأنه کالسماع من لفظ الشیخ فی جوازه، وقد قیل: إن هذا مذهب معظم الحجازیین، والکوفیین، وقول الزهری، ومالک، وسفیان بن عیینة، ویحیی القطان، فی آخرین من الأئمة المتقدمین، وهو مذهب البخاری فی جماعة من المحدثین (3) ."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.