Skip to main content
فهرست مقالات

اعتبار الأجهزة الحدیثة فی رؤیة الهلال

نویسنده:

کلید واژه های ماشینی : الرؤیة بالعین المسلحة، الهلال، رؤیة، الرؤیة بالعین غیر المسلحة، رؤیة الهلال، إمکانیة الرؤیة بالعین غیر المسلحة، الرؤیة بالعین، الروایات، المتعارف، عدم کفایة الرؤیة بالعین المسلحة

خلاصه ماشینی:

"لقد وردت « الرؤیة » فی هذه الروایات إما بصیغة الخطاب أو بغیر صیغة الخطاب ، والخطاب إما بصورة المفرد أو بصورة الجمع ، إلا أنه لم یرد فی جمیع هذه الروایات الثمانیة والعشرین ( فی الباب الثالث من أبواب شهر رمضان من المجلد العاشر من الوسائل ) أیة قرینة دالة علی الانصراف ، وبذلک نثبت الاکتفاء بالرؤیة بکل طریقة ، بمعنی أن الملاک هو صدق الرؤیة بأی طریق اتفق ، ومن جهة اخری فإن من الواضح إنه وفی حالات کثیرة بل فی جمیع موارد الإطلاق عندما یتم الانصراف إلی الأفراد المتعارفة فإن مقتضی القاعدة والصناعة توقف دعوی الانصراف علی وجود القرینة ، وبدونها لا یمکن القبول بدعوی الانصراف البتة . موارد من عدم حمل الفقهاء المطلقات علی الفرد المتعارف فی الفقه : من خلال ملاحظة موارد عدیدة من الحالات التی لم یحمل فیها الفقهاء المطلقات علی الفرد المتعارف مع وجوده نصل إلی هذه النتیجة وهی أن الفقهاء لا یحملون المطلق علی الفرد المتعارف فی جمیع الموارد ما لم تکن هناک قرینة فی المقام : 1 ـ قال صاحب الذخیرة فی مسألة جواز تطهیر المخرج من الغائط إذا تعدی بالماء فقط أو بالأحجار أیضا : « ولا یخفی أن الأخبار الدالة علی الاکتفاء بالأحجار مطلقة من غیر تفصیل بالمتعدی وغیره » ثم قال : « فإن لم یکن إجماع علی الحکم المذکور کان للتأمل مجال » ( (26) ) ."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.