Skip to main content
فهرست مقالات

الشهید الصدر و مشروع احیاء الحوزة

نویسنده:

(27 صفحه - از 24 تا 50)

خلاصه ماشینی:

"و یجب أن یکون واضحا أیضا أن مرجعیة السید الخمینی ـ التی جسدت آمال الإسلام فی ایران الیوم ـ لابد من الالتفاف حولها، و الاخلاص لها، و حمایة مصالحها، و الذوبان فی وجودها العظیم بقدر ذوبانها فی هدفها العظیم، ولیست المرجعیة الصالحة شخصا و إنما هی هدف و طریق، و کل مرجعیة حققت ذلک الهدف و الطریق فهی المرجعیة الصالحة التی یجب العمل لها بکل اخلاص، و المیدان المرجعی أو الساحة المرجعیة فی ایران یجب الابتعاد بها عن أی شیء من شأنه أن یضعف أو لا یساهم فی الحفاظ علی المرجعیة الرشیدة القائدة»9 و قد صعد ـ قدس سره‌ـ حرکته الثوریة الإسلامیة فی العراق بعد انتصار الثورة الإسلامیة فبدأ یدعو الشعب العراقی فی نداءاته التی اطلقها عبر شریط الکاسیت، أو محاضراته و رسائله التی کان یبعثها إلی تلامذته و ممثلیه فی مختلف مناطق العراق بل و خارجه، إلی ثورة إسلامیة شاملة فی وجه البعثیین المتسلطین علی الحکم فی العراق، و کان یرکز فی نداءاته و رسائله علی ضرورة الثورة فی وجه الطغاة، و ضرورة العمل من أجل تطبیق الإسلام فی بلاد الإسلام کافة، بل و فی کل ربوع الأرض، و ضرورة التضحیة و الفداء من أجل نصرة الدین الإسلامی الحنیف و الدفاع عن المظلومین و المستضعفین، و قد اشتهرت عنه نداءاته الثلاثة الأخیرة إلی الشعب العراقی، نعرض فیما یلی بعض مقاطعها: قال فی ندائه الأول بتأریخ 20 رجب 1399هـ: «و انی اوءکد لک ـ یا شعب آبائی و أجدادی ـ أنی معک و فی أعماقک، و لن أتخلی عنک فی محنتک، و سأبذل آخر قطرة من دمی فی سبیل الله من أجلک، و أود أن اوءکد للمسوءولین، أن هذا الکبت الذی فرض بقوة الحدید و النار علی الشعب العراقی، فحرمه من أبسط حقوقه و حریاته فی ممارسة شعائره الدینیة لا یمکن أن یستمر، و لا یمکن أن یعالج دائما بالقوة و القمع."

صفحه:
از 24 تا 50