Skip to main content
فهرست مقالات

علم الاصول نظرة جدیدة فی مناهجه الدراسیة فی حوزة النجف

مصاحبه شونده:

(10 صفحه - از 108 تا 117)

خلاصه ماشینی:

"إلا أن سد هذه الحاجة لا یتیسر فی الوضع الحوزوی القائم، حیث یغیب فی غالب الأوقات القرار المرکزی الذی یملک التغییر، ولو حصل ذلک فی بعض الفترات ـ بقیام مرجعیة موحدة تقوی علی ذلک ـ فإن الکتاب البدیل قد لا یتیسر؛ لأن التألیف و إن کان مستمرا، و کثیرا فی الحوزات العلمیة، و بمستویات عالیة، سواء کان ابتدائیا مستقلا أم تقریرا لدروس الأساتذة و حفظا لإفاداتهم من الضیاع، إلا أن تلک الموءلفات لم تعد لتکون کتبا دراسیة فی المنهجیة و التبویب و المادة المعروضة و اسلوب العرض و قوة البیان و التعبیر، بل هی کتب علمیة تتناسب مع مستویات موءلفیها أو مستویات أساتذتهم الذین أرادوا حفظ إفاداتهم، عرضت فیها المطالب العلمیة بعمقها و مداخلاتها ببیان قد لا یناسب التدریس. التحقیق والحوزة: هل لتألیف کتاب «المحکم» ـ و هو دورة کاملة من دروس خارجکم فی الاصول ـ تأثیر فی انبعاث فکرة تألیف کتاب تعلیمی فی الاصول من جانبکم؟ سماحة السید الحکیم: نعم؛ لقد کان لذلک أعظم الأثر فی فاعلیة فکرة تألیف الکتاب المطلوب، حیث یمکن أن یتیسر لنا بعد تألیف المحکم أن نلتقط منه ما یتناسب و حاجة الطالب فی مرحلة السطوح العالیة، و نعرضه عرضا یصلح للتدریس بحسب قناعتنا التی نتمنی أن نوفق فیها. التحقیق والحوزة: ما هو تقویمکم لوضع الحوزة فی النجف فی الحال الحاضر، حیث کانت مزدهرة و قد اصیبت فی فترات لاحقة بالرکود و الخمول؟ سماحة السید الحکیم: سبب هذا الرکود هو وجود المشاکل المحیطة بنا من الجانب الأمنی، فقد هیأت نفسی ـ مثلا ـ قبل الحرب لأبدأ الدرس بعدعشرین یوما من الحرب، و لکن مضت أکثر من سنة و لم أشرع بالدرس للظروف الأمنیة القاسیة، أضف إلی ذلک الانفتاح الذی ترک حاجة للتبلیغ؛ حیث ذهب کثیر من أهل العلم ـ الذین کانوا مشغولون بالدرس و التدریس فی الحوزة ـ إلی مختلف المناطق و المدن؛ لأنها بأشد الحاجة إلی سماع کلمة الحوزة فی تنظیم امورها الخاصة."

صفحه:
از 108 تا 117