Skip to main content
فهرست مقالات

نظریة الذمة فی الفقه الاسلامی

نویسنده:

ISC (16 صفحه - از 100 تا 115)

کلید واژه های ماشینی : الذمة، الذمة فی الفقه، مال، أهلیة الوجوب، ثوبه الجدید، العهدة، حقوق، ذمة المیت، معنی، الإنسان لأن تجب علیه حقوق

خلاصه ماشینی:

"الذمة لا تموت بموت الإنسان فعلی هذا الذی تقدم من معنی الذمة(أنها وعاء اعتباری) وعلی ما تقدم من _____________________ 19 ـ نسب بعض الکتاب إلی الإمامیة القول: بأن الذمة عبارة عن العهدة، فقد قال صاحب(نظریة العقد فی الفقه الجعفری): وقال الجعفریون فی فقههم: إن الذمة عبارة عن العهدة، والی ذلک یشیر الحدیث عن النبی ـ صلی الله علیه وآله ـ:(علی الید ما أخذت حتی تؤدی) أی: أن ما أخذته الید یبقی فی عهدتها إلی أن تؤدیه بنفسه أو ببذله لو کان تالفا. معنی الدین(بأنه مال موجود فی الذمة) یری فقهاء الإمامیة أن ذمة الشخص لا تموت بموته، حیث إنها وعاء اعتباری قابل للبقاء حتی بعد الموت، ولذا لا حاجة إلی قیام الوارث مقام المورث فی الدین؛ لأن الوارث إنما یقوم مقام المورث فی ما یکون المورث میتا بلحاظه، وهذا هو الحال بلحاظ الأموال الخارجیة للمورث، وبلحاظ ما کان یطلبه من غیره(انتقال الحق). 4 ـ الذمة من لوازم الشخصیة، فالوالید هو شخص له صلاحیة أن تکون علیه حقوق یکون محلها الذمة، کما لو فرضنا أن إنسانا ولیدا قد زوجه ولیه لمصلحة فتجب علیه النفقة للزوجة، فلو فرضنا أنه لم ینفق علیها الولی فیثبت فی ذمة الزوج(مقدار النفقة علی الزوجة)، ولکن لا یجب علی الولید الأداء؛ لعد تکلیفه بأداء المال، فعلی هذا یکون المولود له ذمة، وکذلک إذا أتلف الولید الجدید مال غیره بحیث استند الإتلاف إلیه فیثبت فی ذمته مثل ما أتلف، أوقیمته. نعم، ذمة المیت لا یمکن أن تشغل بحق مالی کلی جدید؛ لأن الإنسان هو الذی یشغل ذمته بنفسه؛ لأنه هو المالک لها علی حد ملکیته لنفسه ولأعماله، وبما أنه قد مات فلا یتمکن أی شخص من إشغال ذمته بعد الموت، وهذا أیضا لا ارتباط له بخراب الذمة، إذ عدم إمکان إشغال الذمة فی حال معین لیس معناه: أنه لا ذمة، أو أنها قد خربت."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.