Skip to main content
فهرست مقالات

الاجتهاد واثره فی الشریعة الاسلامیة «القسم الثانی»

نویسنده:

ISC (15 صفحه - از 164 تا 178)

خلاصه ماشینی:

"17 ـ راجع شرح المحلی علی جمع الجوامع 2: 313، والمدخل إلی مذهب أحمد: 180، وروضة الناظر لابن 2 ـ بأن یعرف أحادیث الأحکام لغة وشرعا، بأن یعرف مواقعها بواسطة فهرستها، وقد حدد ابن العربی مقدارها بثلاثة آلاف، ونقل عن أحمد بن حنبل:(أن الأصول التی یدور علیها العلم عن النبی ـ صلی الله علیه وآله ـ ینبغی أن تکون ألفا ومائتین). منشأ الاجتهاد بدایة وتطورا لیس خافیا علی الباحث المتتبع أن کلمة(الاجتهاد) قد مرت بمراحل تأریخیة تطور من خلالها المعنی المراد منها تطورا ملحوظا، وتبعا لذلک فقد تغیر الحکم والموقف إزاءها، والذی یهمنا فی هذه العجالة: هو استعراض تلک المراحل والأدوار التی مرت بها هذه المفردة بشکل عابر، أی: من مرحلة الطفولة فی عهد رسول الله ـ صلی الله علیه وآله ـ إلی مرحلة الشیخوخة، والتی بدأت بعد القرن الرابع حتی الآن کما یقول العلامة الخضری(18). إننا نعلم بأن علم الأصول علم آلی، وهو من الفقه بمثابة المنطق من العلوم العقلیة، ولهذا استخدم علی الأصول أداة لعلم الفقه، ولا یکاد ینفک أحدهما عن الآخر، فکل عملیة استنباط علمیة للحکم الشرعی تفتقر إلی الأسس والقواعد الأصولیة، وعلم الفقه والاستنباط وإن کان قد ظهر بعد وفاة الرسول ـ صلی الله علیه وآله ـ ولکن ازدادت الحاجة إلیه عندما تباعد أمده عن زمن الرسول ـ صلی الله علیه وآله ـ حیث الفاصل الزمنی الذی حمل فی طیاته الکثیر من المضاعفات: کضیاع _____________________ 18 ـ الفکر السامی فی تاریخ الفقه الإسلامی لمحمد خضری یک: 90."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.