Skip to main content
فهرست مقالات

وحدة کیان الأمة الاسلامیه فی نظر سید قطب

نویسنده:

ISC (8 صفحه - از 179 تا 186)

کلید واژه های ماشینی : الأمة، سید قطب، القرآن، العقیدة الإسلامیة وفق المنهج القرآنی، الفکر، منهج، اهتمامه بالدراسات الإسلامیة، کیان الأمة، بالدراسات الأدبیة وزاد اهتمامه بالدراسات، اهتمامه بالدراسات الأدبیة وزاد اهتمامه، سید قطب کاتب ومفکر إسلامی، جهاد، علی شخصیة الأمة الإسلامیة، العقیدة الإسلامیة، الأمة الاسلامیه، ظلال القرآن، لیست، التصور الإسلامی، سید قطب یرفض کل، الکتلة الإسلامیة، دراسة العقیدة، علی الفکر الإسلامی، دعا، العقیدة کل عوامل الزیغ والضعف، والذی، کل ألوان، الناس، علی الأمة، البشریة، بهذا

خلاصه ماشینی: "وکان انضمامه لجماعة الإخوان المسلمین وترأسه لقسم الدعوة(3) فیها بعد المحنة الأولی فرصة لمضاعفة الاهتمام بالدراسات الإسلامیة والتألیف فیها، فکان کتابه(فی ظلال القرآن) عملا علمیا فریدا فی بابه، فهو لیس تفسیرا بالمعنی المألوف لدی علماء التفسیر علی اختلاف مدارسهم، ولکنه کاسمه(ظلال للکتاب العزیز)، یعبر عن لمحات ونظرات فکریة تمثل الفهم الواعی للنص القرآنی، الفهم الذی یصدر عن إیمان راسخ بهذا النص وحده منهاجا للحیاة الإنسانیة، وفی هذا یقول: وعشت أتملی فی ظلال القرآن، ذلک التصور الکامل الشامل الرفیع النظیف للوجود، لغایة الوجود کله، وغایة الوجود الإنسانی، وأقیس إلیه تصورات الجاهلیة التی تعیش فیها البشریة فی شرق وغرب، وفی شمال وجنوب، وأسال: کیف تعیش البشریة فی المستنقع الآسن وفی الدرک الهابط، وفی الظلام البهیم وعندها ذلک المرتع الزکی وذلک المرتقی العالی وذلک النور الوضیء؟! فکتاب(الظلال) ألفه صاحبه بعد أن عاش مع کتاب الله یقرأه فی خشوع، ویتدبره فی إیمان صادق بهذا الکتاب المعجز الذی صلح علیه أمر الدنیا والآخرة، والذی لا یأتیه الباطل من بین یدیه ولا من خلفه، والذی یهدی للتی هی أقوم، ومن ثم کان منهج قطب فی فهم النص القرآنی حق الفهم إنما ینبع من النفس التی آمنت بهذا القرآن منهاجا للحیاة، وجاهدت فی سبیل سیادة هذا المنهاج، وتحملت کل ألوان العنت والأذی من أجل إعلاء کلمة الله. لقد دعا سید قطب إلی نبذ مناهج الفلاسفة(11) وبین أنها مناهج دخیلة علی الفکر الإسلامی، وأن المحافظة علی أصالة هذا الفکر وصفائه ونقائه تقتضی الرجوع إلی المنهج القرآنی فی دراسة العقیدة، حتی تضل العقیدة حیة نقیة من کل الشوائب، تقود الأمة إلی حیاة العبودیة الخالصة لله رب العالمین، وحیاة الاعتصام الصحیح بحبل الله، وحیاة الأخوة الإسلامیة بمفهومها الشامل، وبهذا تکون الأمة بنیانا مرصوصا، أو جسدا واحدا یشد بعضه بعضا."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.